أضرار الشمر للتخسيس

31 أكتوبر، 2018

الشمر

تطلق عليه عدة مسميات منها الرازيانج، والشمر الوحشي، والبسباس، والشمر الكبير، والسنوت، والشومر، والحلو، وهو من النباتات العطرية المنتمية إلى الفصيلة الخيمية. يحتوي الشمر على كل من الألياف الغذائية، والسكريات، والكولسترول، وحمض الأسبارتيك، والفلافونويد، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والحديد، والسعرات الحرارية، والبروتين، وفيتامين ب، والقلويات، والأحماض الأمينية، والدهون، والصوديوم، والفينول، والمغنيسيوم، وفيتامين ج.

تعود جذوره الأصلية إلى مناطق بلاد الشام، ومناطق حوض البحر الأبيض المتوسط، ومن أكثر الدول التي تزرعه وتنتجه روسيا، وسكسونيا، والهند، وإيران، وفرنسا.

أضرار الشمر للتخسيس

لا يسبب الشمر أية أضرار للتخسيس، لكن تناوله بكميات كبيرة يسبب كلا من: احتقان في القلب وهبوط فيه، والدوخة، والغثيان، والإسهال، والحساسية لبعض الأفراد، وتغير كبير في الهرمونات، أما بالنسبة إلى زيت الشمر فهو يسبب الطفح الجلدي، وانخفاض الضغط، وأثناء فترة الحمل يجب على المرأة الحامل أن لا تتناوله إلا باستشارة الطبيب.

للشمر فوائد كثيرة في التخسيس؛ إذ إنه يكافح ترهل الكرش ويشده، ويذيب كافة الدهون المتراكمة عند منطقة البطن ويجعلها نحيفة.

فوائد الشمر الصحية

يقي الجسم من أمراض السرطان، ومضاد للأكسدة، ويسكن الآلام، وطارد للغازات، ويخفف من انتفاخات البطن، وملين للمعدة، ويكافح الإمساك، ومضاد للجراثيم، ويعزز جهاز المناعة في الجسم ويقويه، ويجدد الخلايا، ويحسن الذاكرة، ويحافظ على سلامة الدماغ، كما أنه يحافظ على سلامة القلب ويقيه من الأمراض مثل الحلطة القلبية وانسداد الشرايين، ويقلل من نسبة الكولسترول الضار في الجسم، ويذهب الروائح الكريهة من الفم، وأيضا يرخي العضلات، وهو مدر للبول، ويقي العين من الالتهابات ويحافظ على صحتها، ويقي الخلايا من التدمير.

من فوائد الشمر أيضا أنه مدر لحليب الأم المرضعة، ومنشط للرحم، ويعالج انتفاخ البطن عند الأطفال الرضع، وينظم الدورة الشهرية، كما أنه مهدئ للجسم والأعصاب، وينشط عمل الغدد اللبنية في الثدي، وأيضا يسهل الهضم، ويساهم في امتصاص الطعام من المعدة، ويعالج عسر الهضم، ويعالج المغص، ويقلل من التهاب المعدة، ويحفز حركة الأمعاء ويمنع التهاباتها، ويحفز على إفراز عصارة الجهاز الهضمي، ومضاد للحموضة، ويكافح تساقط الشعر ويقويه.

يعالج الشمر أيضا الكثير من الأمراض وهي: الاحتقان، والسعال، والبلغم، والإسهال، وفقر الدم، وارتفاع ضغط الدم المرتفع، والتشنجات، والمغص الكلوي، والاضطرابات الناتجة عن الشيخوخة، والتهاب الشعب الهوائية.

أقوال عن الشمر

  • ورد عن إبراهيم عن أبي عبلة قال: سمعت عبدالله ابن أم حرام، وهو ممن صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم القبلتين: (عليكم بالسنا والسنوت، فإن فيهما شفاء من كل داء). أخرجه ابن ماجة في السنن.
  • تحدث عنه ابن الأعرابي: (هو حب يشبه الكمونوليس).