أضرار الشمر

31 أكتوبر، 2018

الشمر

يعتبر الشمر من أشهر النباتات العشبية، وهو عشبة تنتمي إلى الفصيلة الخيمية، وقد يصل ارتفاع نبتة الشمر حوالي مترين، والموطن الأصلي للشمر هو الدول الواقعة في حوض البحر الأبيض المتوسط، ومن ثم انتشر إلى جميع أنحاء العالم، إلى إسبانيا وأمريكا، وبريطانيا واليونان، وبلاد المغرب العربي، وباقي بلدان العالم، وتعتبر مصر وسوريا من أكثر البلدان العربية إنتاجا للشمر، ويحتوي الشمر على العديد من المواد والمركبات التي تجعله من النباتات الغذائية والطبية المهمة، ومعروف برائحته العطرة المنعشة، كما يحتوي على الزيوت الطيارة، مثل: الأنيثول، والغينشون، والأستراجول، والعديد من الفيتامينات المهمة، مثل فيتامين أ، وفيتامين ب، وفيتامين ج، والعديد من المعادن، مثل: الكالسيوم، والبوتاسيوم، والحديد، والكبريت، والفسفور، كما يحتوي على العديد من الأحماض الدهنية، والفلافونيات. أما الجزء الفعال من نبات الشمر فهو جذوره الغضة الطرية، وكذلك أوراقه التي تكون على شكل خيوط، وأغصانه الخضراء ذات الرائحة المنعشة، وأزهاره الصفراء ورائحتها نفاذة.

فوائد الشمر

فوائد الشمر:

  • طارد للغازات.
  • يعزز نشاط الدورة الدموية.
  • يقي الجسم من الإصابة بالالتهابات.
  • مسكن للآلام.
  • يهدئ المعدة، ويلطفها.
  • مدر للحليب عند المرأة المرضعة.
  • يحسن أداء الجهاز الهضمي.
  • يخفف حدة السعال.
  • يشفي العديد من الأمراض النفسية، ويعتبر مضادا للاكتئاب.
  • يعالج مرض الربو التحسسي، ويخفف نوباته.
  • يخفف أعراض الرمد الربيعي في العين، ويخفف التعب والإجهاد فيها.
  • يعالج التهابات الفم واللثة ويسكن ألم الأسنان، عند استخدام منقوع بذوره كغرغرة.
  • يقي من تقرحات الجهاز التناسلي.
  • يسكن آلام الأمعاء عند الأطفال.
  • يشفي من نزلات البرد، والتهابات الأغشية المخاطية والجيوب الأنفية.
  • يشفي من السعال الديكي، ويجلو الصدر من البلغم.
  • يخفف بحة الصوت، ويقوي الأوتار الصوتية.
  • يشفي أنواع عديدة من السرطان، خصوصا سرطان المعدة.
  • يساعد في تفتيت الحصوات في الكلى والمثانة.
  • يعالج التهابات المسالك البولية.
  • تستخدم أوراقه وبذوره المجففة بعد طحنها كتوابل للطعام، لتطييب رائحته ونكهته.
  • يمنح الأنفاس رائحة منعشة، ويزيل الرائحة الكريهة للفم.

أضرار الشمر

رغم فوائد الشمر المتعددة، وفوائده الكثيرة للجسم، إلا أن الإفراط في تناوله يسبب العديد من المشاكل، لذلك يجب تناوله باعتدال، خصوصا من قبل النساء والأطفال، ومن أضرار الإفراط في تناوله:

  • التسبب بحدوث هبوط في عمل القلب، واحتقان في الأوعية الدموية.
  • الشعور بالدوخة.
  • الغثيان.
  • ظهور بقع وطفح جلدي.
  • يسبب حدوث نوبات تشنج كنوبات الصرع.
  • ينشط عضلة الرحم ويزيد من انقباضاته، لذلك يجب على المرأة الحامل محاولة تجنبه، خصوصا في شهور الحمل الأولى لسلامتها.

المراجع