أضرار الكركم للحامل

31 أكتوبر، 2018

الكركم

الكركم هو أحد أنواع الأعشاب وينتمي إلى فصيلة الزنجبيل، ويتميز بنكهة مشابهة لنكهة الفلفل، ورائحة تشبه رائحة خليط الزنجبيل والبرتقال، كما تغطيه قشور ذات لون بني، وتتخذ ثماره الداخلية اللون الأصفر الفاتح ويدخل الكركم في صناعة خليط الكاري. ويستخدم لتلبية العديد من المهام المتنوعة وفي العديد من المجالات وأشهرها في الطعام؛ حيث يستخدم الكركم لإعطاء الطعام نكهة لذيذة ومميزة، ويتميز أيضا باحتوائه على فوائد كثيرة لجسم الإنسان.

فوائد الكركم

  • علاج الالتهابات الخاصة بمفاصل الجسم.
  • علاج أمراض الجهاز الهضمي ومشاكل عسر الهضم.
  • علاج مرض الإسهال الحاد، وزيادة حجم غازات المعدة.
  • المساعدة على فتح الشهية.
  • تخفيف مشاكل الكبد وبعض الاختلالات التي تصيب المرارة.
  • علاج التهاب الشعب الهوائية.
  • علاج نزلات البرد.
  • تخفيف الحمى والاكتئاب والزهايمر.
  • علاج التهابات الرئتين.
  • علاج أمراض الشعر وفروة الرأس.
  • المساعدة على علاج مرض السرطان.

أضرار الكركم

على الرغم من أن الكركم يقدم العديد من الفوائد لجسم الإنسان وغيرها من المجالات إلا أنه يمكن أن يسبب الضرر أيضا، وقد يسبب الكركم العديد من المخاطر نتيجة لاستخدامه المفرط بشكل مباشر أو غير مباشر، وما يلي بعض مخاطر الكركم:

  • يزيد مخاطر الحساسية، فالكركم يفاقم مشكلة الحساسية ويجب الانتباه عند استخدامه عند الإصابة بأي نوع من أنواع الحساسية.
  • يزيد الحصوات في المرارة، ويسبب اختلالا وزيادة في مشكلة الاضطراب المعدي المريئي.
  • يفاقم مشاكل الكبد، فإذا كان الإنسان يعاني من مشاكل تضخم الكبد يجب الابتعاد عن تناول الكركم.
  • يسبب هبوطا مفاجئا في الدم مما يشكل خطرا كبيرا على مرضى السكري.
  • يسبب مشاكل في الجهاز التناسلي وخاصة عند الرجال، ويقلل إنتاج الحيوانات المنوية.
  • يقلل من نسبة الحديد في الدم.
  • يسبب الإسهال والإمساك في حالة استخدامه بشكل متكرر.
  • يساهم في إضعاف جهاز المناعة.
  • التسبب في إضعاف الجسم فيصاب بالإرهاق.

أضرار الكركم على الحامل

يشكل الكركم خطرا على الحوامل، ويجب تجنب تناوله أثناء فترة الحمل، ولم يحدد الخبراء الكمية الآمنة للكركم، لذلك يجب على المرأة الحامل اجتناب تناول الكركم أثناء فترة الحمل، واجتناب خلطه مع الطعام أو تناوله بشكل مباشر، وما يلي بعض المخاطر التي يشكلها الكركم للمرأة الحامل:

  • تنبيه الرحم، مما يسبب نشاطا في خلايا العضلات الملساء ويؤدي ذلك إلى حدوث تقلصات مبكرة في الرحم، ونزيف مهبلي، أو الإجهاض.
  • إصابة الجنين بعيوب خلقية نتيجة لاستخدام وتناول الكركم بكميات كبيرة ومفرطة.
  • الإصابة بالغثيان والتهيج والالتهابات وانتشار البثور.
  • الإصابة بالإسهال الشديد.