بحث عن فوائد التمر

31 أكتوبر، 2018

التمر

يعد التمر (بالإنجليزية: Dates) من أقدم أنواع الفاكهة التي عرفها البشر؛ حيث بدأت زراعته في منطقة الشرق الأوسط ومن ثم انتشرت في مختلف أنحاء العالم، وينتج التمر من شجرة النخيل والتي تنتمي إلى الفصيلة النخلية (بالإنجليزية: Arecacea). وهناك أنواع كثيرة من التمر يتجاوز عددها 2000 نوع، وتتميز جميعها بمذاقها الحلو ولونها البني.

فوائد التمر

للتمر فوائد عديدة منها:

  • يحتوي على الكثير من المغذيات المهمة للصحة: فبالرغم من كونه أحد أنواع الفواكه المجففة التي تحتوي على الكثير من السعرات الحرارية، إلا أنه يعد غنيا بالفيتامينات، والمعادن، وبالإضافة إلى ذلك فإنه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تمتلك العديد من الفوائد الصحية.
  • يحتوي على كمية عالية من الألياف: والتي تعد مهمة للصحة العامة بشكل كبير، وقد يساعد تناول التمر ضمن النظام الغذائي على تزويد الجسم بكمية كبيرة من الألياف، حيث إنه يساهم في تسهيل حركة الأمعاء ويقلل من الإصابة بالإمساك، إضافة إلى أن الألياف المتوفرة في التمر قد تفيد في تنظيم مستويات السكر في الدم، وتقلل من ارتفاعه بشكل كبير بعد تناول الطعام، وبناء على ذلك يمكن اعتبار التمر من الأطعمة التي تمتلك جهدا سكريا منخفضا (بالإنجليزية: Low glycemic index)، أي أنه لا يرفع سكر الدم بشكل كبير بعد تناوله.
  • يكافح الكثير من الأمراض: حيث إن التمر يحتوي على عدد من مضادات الأكسدة التي توفر للجسم العديد من الفوائد الصحية، بالإضافة إلى المساهمة في تقليل مخاطر الإصابة بالأمراض، حيث إنها تحمي خلايا الجسم من أضرار الجذور الحرة (بالإنجليزية: Free radicals) وهي جزيئات غير مستقرة تسبب تفاعلات ضارة داخل الجسم وقد تؤدي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض. وتجدر الإشارة إلى أن التمر يحتوي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة عند مقارنته مع أنواع الفواكه المماثلة مثل التين المجفف والخوخ المجفف. وأكثر هذه المضادات فعالية:
    • مركبات الفلافونويد (بالإنجليزية: Flavonoids)؛ والتي تساعد على تقليل الالتهابات في الجسم، وقد أشارت العديد من الدراسات إلى أن هذه المركبات تقلل من خطر الإصابة ببعض الأمراض، مثل السكري، وألزهايمر، بالإضافة إلى بعض أنواع السرطانات.
    • مركبات الكاروتينات (بالإنجليزية: Carotenoids)؛ والتي تحسن صحة القلب وتقلل من خطر الإصابة باضطرابات في العين، مثل التنكس البقعي (بالإنجليزية: Macular degeneration).
    • حمض الفينوليك (بالإنجليزية: Phenolic acid)؛ والذي يتميز بخصائصه المضادة للالتهابات وبذلك قد يساعد على تقليل خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب.
  • يحافظ على صحة الدماغ: حيث أظهرت العديد من الدراسات المخبرية أن التمر يساعد على تقليل المؤشرات الالتهابية في الدماغ، مثل الإنترلوكين 6 (بالإنجليزية: Interleukin 6)، مما يمكن أن يساعد على التقليل من خطر الإصابة بالاضطرابات التنكسية العصبية مثل ألزهايمر.
  • يمكن أن يسهل الولادة الطبيعية: فقد أظهرت العديد من الدراسات فوائد تناول التمر في الأسابيع الأخيرة من الحمل؛ حيث إن تناوله خلال هذه الفترة يساعد على توسيع عنق الرحم وتسهيل الولادة، إلا أن هذا يحتاج إلى المزيد من الأبحاث لإثباته. كما وجد أن التمر يحتوي على مركبات تسمى العفص (بالإنجليزية: Tannins) وهي مركبات تساعد على تسهيل الانقباضات، كما أنه يعد مصدرا جيدا للسكريات والسعرات الحرارية الطبيعية والضرورية للمحافظة على الطاقة أثناء المخاض.
  • يعد بديلا جيدا للسكر الصناعي: حيث يعد التمر مصدرا لسكر الفاكهة وهو نوع طبيعي من السكر يتوفر في الفاكهة، ويعطي التمر مذاقه الشبيه بالكراميل، لذا فإنه يعد بديلا صحيا للسكر الأبيض، وذلك لاحتوائه على العناصر الغذائية المفيدة للصحة، مثل الألياف ومضادات الأكسدة، ولكن يجدر الانتباه إلى أنه يحتوي على كمية كبيرة من السعرات الحرارية، ولذلك يجدر استهلاكه باعتدال.
  • يحافظ على صحة العظام: وذلك لاحتوائه على العديد من المعادن، ومنها الفسفور، والبوتاسيوم، والكالسيوم، والمغنيسيوم، والتي تعد مهمة للعظام؛ حيث إنها يمكن أن تقلل من خطر الإصابة بالأمراض المرتبطة بالعظام مثل هشاشة العظام، إلا أن ذلك ما زال بحاجة إلى مزيد من الدراسات لإثباته.
  • يعد مفيدا لمرضى السكري: فكما ذكر سابقا يمتلك التمر مؤشر جهد سكري منخفضا، ولذلك فإنه يساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم، وقد يحدث ذلك بسبب احتوائه على الألياف ومضادات الأكسدة، ولذلك فإنه قد يوفر الكثير من الفوائد للأشخاص المصابين بالسكري، ولكن ما زالت هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد هذه النتائج.

القيمة الغذائية للتمر

يبين الجدول الآتي العناصر الغذائية الموجودة في 100 غرام من التمر المجهول (بالإنجليزية: Medjool Dates).

العنصر الغذائي القيمة الغذائية السعرات الحرارية 304 سعرة حرارية البروتينات 2.17 غرام الكربوهيدرات 71.74 غراما الألياف 8.7 غرامات السكريات 65.22 غراما الكالسيوم 65 مليغراما الحديد 0.60 مليغرام البوتاسيوم 611 مليغراما

أضرار التمر ومحاذير استخدامه

على الرغم من الأهمية الكبيرة للتمر وفوائده العديدة ولكن يجب الحذر عند تناوله في الحالات الآتية:

  • الأشخاص الذين يتبعون الحميات الغذائية: إذ يعد التمر من الخيارات غير المناسبة للأشخاص الذين يتبعون حميات غذائية لإنقاص الوزن، وذلك لاحتوائه على كميات كبيرة من السكريات والسعرات الحرارية.
  • الحمل والرضاعة: فعلى الرغم من عدم وجود معلومات كافية عن الأضرار المحتملة لتناول التمر في فترات الحمل والرضاعة إلا أنه ينصح بعدم تناول كميات كبيرة منه أثناء الحمل والرضاعة.

المراجع