رجيم التمر واللبن هل له أضرار

31 أكتوبر، 2018

رجيم التمر واللبن

رجيم التمر واللبن هو إحدى طرق التخفيف من الوزن المتبعة حديثا، فقد لاقى رجيم التمر واللبن انتشارا كبيرا في الآونة الأخيرة بين النساء اللواتي يحاولن التخلص من الوزن الزائد وبطرق سهلة وسريعة.

طريقته

يقوم هذا الرجيم على استعمال مقدار محدد من التمر واللبن يوميا بالطريقة التالية:

  • على الإفطار، يجب تناول 7 حبات من التمر وشرب كأس من اللبن ( حليب أو لبن رائب).
  • على الغداء، يجب تناول 7 حبات من التمر وشرب كأس من اللبن.
  • على العشاء، يجب تناول 7 حبات من التمر وشرب كأس من اللبن.

ملاحظة: يجب عدم تناول أي نوع من أنواع الأطعمة الأخرى خلال هذا الرجيم، فقطعة واحدة من الحلوى كفيلة بأن تفقد الرجيم فائدته ونتيجته المرجوة، ويسمح بتناول نوع واحد من الخضار أو الفواكه بين الوجبات وشرب الشاي والقهوة ولكن دون وضع السكر.

فوائده

من فوائد رجيم التمر واللبن هي الحصول على الوزن المرغوب به وبوقت قياسي، مما زاد من إقبال النساء على استخدامه، فمدة رجيم التمر واللبن الأولية هي أسبوع واحد، ويستطيع الجسم فقدان سبعة كيلوغرامات خلال الأسبوع الواحد، فرجيم التمر واللبن مفيد جدا في حال اضطر أحد الأشخاص لخسارة الوزن بوقت قياسي، فقد يحتاج شخص ما لفقدان الوزن بسبب رغبته في حضور مناسبة اجتماعية بمظهر لائق أو وظيفة معينة مثلا، وبتلك الظروف يتغلب رجيم التمر واللبن على باقي أنواع تخفيف الوزن بالسرعة والنتائج المؤكدة.

مضاره

فعلى الرغم من وجود العديد من الفوائد لرجيم التمر واللبن من حيث سرعته وفاعليته، إلا أنه قد يكون قاتلا، فتناول نوع واحد من الطعام يوميا ولفترة معينة مضر جدا، فجسم الإنسان بحاجة للحصول على أنواع من البروتينات والفيتامينات يوميا، ويحصل عليها من خلال تناول الأطعمة المختلفة، ولكن رجيم التمر واللبن يمنع إمكانية حصول الجسم على المواد والعناصر المطلوبة، مما يعرض الجسم للأمراض وضعف الدم والمعادن، ففي حال ضرورة استخدام هذا الرجيم، يجب قطعه بعد أسبوع واحد فقط.

مضاره للحامل والمرضع

على الرغم من أن الاستمرار في رجيم التمر واللبن مضر لجميع الأجسام والأعمار، ولكن استخدام هذا الرجيم للحامل والمرضع أشد خطرا، فالحامل تحتاج لتعويض المعادن والعناصر التي فقدتها بسبب الجنين، كالكالسيوم وغيرها، والمرضع تحتاج أيضا للتغذية لتطوير فاعلية ومناعة الحليب، فهناك العديد من التجارب لنساء حاولن استخدام هذا الرجيم في فترات الحمل والرضاعة وكانت النتائج سلبية.