طريقة شرب الكركم

31 أكتوبر، 2018

الكركم

ينتمي الكركم للفصيلة الزنجبيلية، ويعد موطنه الأصلي جنوب شرق آسيا، وتعتبر الهند أكبر منتج ومصدر له. يصنف الكركم من النباتات العشبية المعمرة التي تنمو تحت الأرض على شكل درنات أو جذور، يتم قطفها واقتلاعها من الأرض وتجفيفها وطحنها وتستخدم كتابل مع العديد من الأطعمة وتدخل في إعداد خلطة الكاري المشهورة في تنكيه الأطباق المختلفة، وتدخل في تلوين بعض أطباق الأرز، وفي إعداد المعجنات والصلصات.

استخدم العرب الكركم قديما لصبغ الأقمشة والمنسوجات. تطلق عليه عدة أسماء منها عروق الصباغين، والهرد، والورس، والزعفران الهندي، وتطلق عليه بعض الدول العربية اسم بزار.

تتعدد أنواع الكركم لتصل إلى أنواع عديدة وكثيرة إلا أنها جميعها تتشابه إلى حد كبير، ويستخدم فيها الجذمور الذي ينمو تحت سطح الأرض بطول يتراوح من 2 إلى 3 سنتيمترات، وهي جذامير صفراء اللون فيها القليل من اللون البرتقالي. يحتوي الكركم على زيوت طيارة متعددة ومن أهمها مركب الكوركمين الذي يكسب الكركم فوائد عديدة ويجعل منه مضادا للأكسدة وللالتهابات المتنوعة، ويعد هذا المركب هو المسؤول عن تلوين الكركم وإكسابه الصبغة الصفراء البرتقالية.

صنِف الكركم من أكثر التوابل العشبية متعددة الاستخدامات الطبية منذ القدم، وعرف بالطب الهندي والصيني القديم، تعود أهميته لوجود مركب الكوركمين مع عدد من المكونات الغذائية المهمة كالبروتين، وفيتامين E، وفيتامينA، وفيتامينK، وعدد من المعادن الضرورية لصحة الجسم كالحديد، والنحاس، والزنك، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والكالسيوم، لذا يلجأ العديد لشرب منقوع الكركم للاستفادة منه أكبر قدر ممكن دون العلم بالطريقة الصحيحة لشربه. نوضح لكم خلال هذا المقال الطريقة السليمة والآمنة لشرب الكركم مع عدد من فوائده الصحية للجسم.

طريقة شرب الكركم

تضاف ملعقة طعام صغيرة على أربعة أكواب من الماء المغلي وتترك لتنتقع، ثم تصفى ويشرب منها كوب واحد كلِ يوم يمكن تحليته بالعسل أو إضافته للحليب أو شراب الزنجبيل، كما أن إضافته لأطباق الطعام اليومية تحقق أكبر فائدة مرجوة، ويمكن استخدامه ككبسولات ويتوفر ويباع في الصيدليات العامة.

فوائد الكركم المتنوعة

  • يعتبر مضادا قويا للأكسدة ومطهرا عاما للجسم ينقيه من السموم والالتهابات المتنوعة.
  • يخفف من التهابات المفاصل.
  • يعالج الالتهابات الجلدية المتنوعة والمزمنة.
  • يخفف من حالات الربو والتهابات الصدر المتنوعة.
  • يجدد الخلايا التالفة ويسرع من التئام الجروح وشفاء الحروق الجلدية.
  • يحد من انتشار الخلايا السرطانية ويوقف نموها إن وجدت.
  • ينقي الكبد من السموم المختلفة ويقويها وينشط عملها.
  • يساعد في تنشيط عملية الأيض وحرق مزيد من الدهون والسعرات الحرارية.
  • يحمي من الإصابة بالزهايمر ويوصل كمية أكسجين أكبر للدماغ.
  • يضبط مستوى سكر الدم في الجسم.
  • يقلل نسبة الكولسترول السيئ في الدم.

تحذيرات مهمة حول شرب الكركم

  • عدم زيادة الجرعة اليومية وعدم المداومة على شربه لمدة قد تزيد عن ستة أسابيع حتى لا يسبب آلاما في المعدة.
  • يمنع الأشخاص المصابون بحصى المرارة من شربه يوميا لأنه قد يزيد من تطور المشكلة لديهم.
  • تمنع الأم الحامل من شرب جرعات يومية من منقوع الكركم حفاظا على صحتها وصحة جنينها.
  • يمنع شربه بشكل يومي مع الأشخاص الذين يأخذون أدوية الضغط باستمرار أو مضادات تخثر الدم كالأسبرين.