طريقة عمل الثوم للشعر

1 نوفمبر، 2018

الثوم

يعد الثوم من عائلة البصل والكراث، وقد زرع الثوم منذ آلاف السنين، وتم استخدامه عند الكثير من الحضارات، ومنها المصرية، والبابلية، والصينية، والرومانية، واليونانية، فقد تم استخدامه في الطبخ لرائحته القوية وطعمه اللذيذ، إلا أن أكثر ما اشتهر به هو فوائده الطبية، ويعتقد أن هذه الفوائد هي بسبب احتوائه على مركب كبيريتي يسمى الأليسين، والذي يعطي الثوم رائحته؛ حيث إنه يتكون عند تقطيع الثوم، أو هرسه، أو مضغه.

فوائد الثوم للشعر

يوفر الثوم الكثير من الفوائد الصحية للشعر، ومن أهمها:

  • يساعد على نمو الشعر لاحتوائه على الكثير من الفيتامينات والمعادن مثل فيتامين ب 6، وفيتامين ج، والمنغنيز، والسيلينيوم.
  • يمتلك خصائص مضادة للبكتيريا والفطريات، مما يساعد على التخلص من البكتيريا والجراثيم، والمحافظة على صحة قشرة الرأس.
  • يحمي الخلايا الكيراتينية (بالإنجليزية: Keratinocytes) من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، وهي خلايا موجودة في الجلد، وتعمل على إنتاج الكيراتين.
  • يزيد من نمو الشعر عند الأشخاص المصابين بالثعلبة (بالإنجليزية: Alopecia areata)، وذلك عند وضعه على المناطق المصابة بهذا المرض.

طريقة عمل الثوم للشعر

هناك الكثير من منتجات الثوم المتوفرة في الأسواق، بالإضافة إلى زيت الثوم العطري، ويمكن استخدام الثوم منزليا لصنع علاجات للشعر، ومن الجدير بالذكر أن الثوم يمكن أن يسبب التهيج للبشرة، وذلك لاحتوائه على مركبات الكبريت، ولذا يجب تخفيفه بأحد أنواع الزيوت، مثل زيت الزيتون، أو زيت جوز الهند، ويمكن صنع قناع من الثوم للشعر عن طريق:

  • المكونات:
    • 8 فصوص من الثوم.
    • ملعقتان كبيرتان من أحد الزيوت لكل فص من فصوص الثوم المستخدمة.
    • مكبس ثوم أو خلاط.
    • مقلاة صغيرة.
  • طريقة التحضير:
    • سحق الثوم باستخدام الخلاط أو مكبس الثوم.
    • وضع المقلاة على الغاز، ثم وضع ملعقتين من الزيت وتسخينه فقط.
    • وضع فصوص الثوم في المقلاة وتحريكها حتى تصبح عطرة وليست مطبوخة.
    • إطفاء الغاز وترك المقلاة حتى تبرد.
    • صب الخليط في المصفاة وتصفيته من الثوم.
    • تخزينه في وعاء زجاجي أو قنينة زجاجية.
  • طريقة الاستعمال:
    • وضع ملعقتين كبيرتين من الخليط على فروة الرأس.
    • تدليك فروة الرأس جيدا، أو لف الشعر بنمشفة لمدة تتراوح بين 10-15 دقيقة.
    • غسل الشعر بالشامبو.
    • تكرار هذه الطريقة مرتين أسبوعيا.
  • ملاحظة: يمكن إضافة كمية من العسل مساوية للزيت الذي تم صنعه، واستخدام العلاج بنفس الطريقة المذكورة سابقا. وينصح باستشارة الطبيب المختص أولا قبل تجربة هذا النوع من العلاج.

فوائد أخرى للثوم

يتم وصف الثوم منذ القدم للكثير من الخصائص الطبية، ويطلق اسم حبة الثوم على كامل الرأس، أما كل مقطع منه فيسمى فص الثوم، ويمتلك الكثير من الفوائد الصحية، ومنها:

  • يقوي جهاز المناعة، حيث يقلل من خطر الإصابة بالكثير من الأمراض، مثل الإنفلونزا والبرد، كما أنه يساعد على التقليل من شدتها.
  • تشير الدراسات إلى أن تناول كمية كبيرة من الثوم يمكن أن يساعد على خفض ضغط الدم، كما أنه يمكن أن يكون بنفس فعالية الأدوية المخفضة له، ويعتقد أن الكمية التي يجب تناولها من الثوم لخفض ضغط الدم مرتفعة نسبيا؛ حيث يجب على الشخص أن يتناول أربعة فصوص من الثوم يوميا للوصول إلى هذا التأثير.
  • ينظم مستوى الكولسترول، مما يساعد على خفض خطر الإصابة بأمراض القلب.
  • يقلل من مرض الزهايمر وبعض الأمراض العقلية؛ وذلك لاحتوائه على العديد من مضادات الأكسدة.
  • يساهم في تحسين الأداء الرياضي فهو مفيد للرياضيين، ويقلل من التعب، لكن ما زلنا بحاجة إلى المزيد من الدراسات لإثبات هذا التأثير.
  • يساعد على التخلص من المعادن الثقيلة في الجسم، ويحمي الأعضاء من الفشل نتيجة السموم التي يمكن أن تتراكم في الجسم، كما أنه يقلل من الأعراض المرتبطة بهذه السموم، مثل الصداع، وارتفاع الضغط.
  • يساهم في تحسين صحة العظام عند النساء، وذلك لأنه يساعد على زيادة مستويات هرمون الإستروجين، ولذلك فإنه يمكن أن يؤثر بشكل إيجابي في التهاب المفصل التنكسي (بالإنجليزية: Osteoarthritis).

القيمة الغذائية للثوم

يحتوي الثوم على العديد من العناصر الغذائية، فهو يتميز باحتوائه على الألياف، والبوتاسيوم، والحديد، بالإضافة إلى البروتينات والكربوهيدرات. ويوضح الجدول الآتي أهم العناصر الغذائية الموجودة في 28 غراما من الثوم:

العنصر الغذائي القيمة الغذائية السعرات الحرارية 42 سعرة حرارية البروتينات 1.8 غرام الكربوهيدرات 9 غرامات الألياف 0.6 غرام المنغنيز 23% من الاحتياجات اليومية فيتامين ب6 17% من الاحتياجات اليومية فيتامين ج 15% من الاحتياجات اليومية السيلينيوم 6% من الاحتياجات اليومية

الآثار الجانبية للثوم ومحاذير استخدامه

قد يسبب تناول الثوم الحساسية وبعض الآثار والمشاكل الجانبية، ونذكر منها:

  • الحساسية عند بعض الأشخاص، مما يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض، وينصح باستشارة الطبيب عند ظهورها، ومن هذه الأعراض:
    • القشعريرة.
    • انتفاخ الوجه، أو الشفتين، أو الحلق، أو اللسان.
    • صعوبة التنفس.
    • رائحة الفم الكريهة.
    • حرقة المعدة، أو الحلق، أو اللسان.
    • الغثيان، والتقيؤ، والغازات.
    • الإسهال.

وينصح بعض الأشخاص الذين يعانون من حالات معينة بتجنب استخدام الثوم، أو مكملاته، ومن هذه الحالات:

  • الأشخاص الذين يعانون من تقرحات المعدة، أو مشاكل في الهضم.
  • الأشخاص الذين يعانون من الاضطرابات النزفية، أو مشاكل في تخثر الدم، مثل مرض نزف الدم الوراثي (بالإنجليزية: Haemophilia).
  • النساء اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل، وذلك لأن الثوم يقلل من فعاليتها.
  • المرأة المرضع، وذلك لأن الثوم يمكن أن يصل إلى حليب الثدي، ويتسبب في إيذاء الطفل.

المراجع