فوائد الثوم على الريق للرجيم

1 نوفمبر، 2018

فوائد الثوم للرجيم

يؤدي الثوم دورا مهما في إنقاص الوزن بطريقة صحية، ومتوازنة، ومن فوائده بهذا الشأن ما يأتي:

  • حرق الدهون: يساعد الثوم على حرق معظم الدهون الناتجة عن الأغذية المسببة للسمنة، بناء على دراسة نشرت عام 2011 في مجلة التغذية اليومية (The Journal of Nutrition)، كما أظهرت دراسة أخرى إمكانية تخلص بعض النساء من الوزن الزائد باستخدام مستخلص الثوم القديم.
  • إضافة نكهة بدون سعرات حرارية: يضيف الثوم نكهة جيدة إلى الأطباق الصحية، دون أن يؤدي ذلك إلى زيادة عدد السعرات الحرارية فيها، مما يشجع على اتباع نظام غذائي صحي.
  • تعزيز مناعة الجسم: يعزز الثوم مناعة الجسم ضد البكتيريا والأمراض، نظرا لاحتوائه على مركب الأليسين (بالإنجليزية: allicin) وهو مركب ينتج عند تقطيع الثوم أو سحقه.
  • تقليل نسبة السكر في الدم: وجدت دراسة علمية عن الأغذية والسموم الكيميائية على موقع ScienceDirect للأبحاث العلمية أن الثوم قد يساعد على خفض نسبة السكر في الدم بشكل طبيعي، حيث يؤثر على مستوى الجلوكوز في دم الشخص الصائم، وأثبتت هذه الدراسة أن البصل له تأثير مماثل على نسبة السكر في الدم.
  • تقليل مستويات ضغط الدم: يساهم الثوم في تقليل ضغط الدم وبالتالي يعزز من صحة القلب إن تم تناوله طازجا.

فوائد تناول الثوم على الريق

توجد فوائد عديدة لتناول الثوم على الريق، وأهمها الوقاية من الأمراض، حيث يعمل كمضاد حيوي يهاجم البكتيريا المكشوفة، ويساعد في علاج بعض مشاكل المعدة كالإسهال، ويحفز الهضم ويتحكم في أعراض القلق والإجهاد، كما أنه يضبط مستويات ضغط الدم وينشط الدورة الدموية مما يحافظ على صحة القلب، إضافة إلى دوره الفعال في تنظيم عمل الكبد والمثانة، وهو من أقوى الأطعمة التي تزيل السموم من الجسم، وتخلصه من الطفيليات والديدان، كما أن الثوم يقي من بعض الأمراض مثل السكري، والاكتئاب، والتيفوس أو الحمى النمشية، وبعض أنواع السرطان.

فوائد أخرى للثوم الطازج

يوجد للثوم الكثير من الفوائد إلى جانب التخسيس، ومنها ما يأتي:

  • يقلل الثوم من خطر الإصابة بالسرطان، حيث أظهرت الدراسات أن الأشخاص الذين يواظبون على تناول الثوم بمعدل مرتين في الأسبوع هم أقل عرضة للإصابة بسرطان الرئة، كما أظهرت بعض الأبحاث الأولية إمكانية علاج سرطان القولون والبنكرياس.
  • يخفض الثوم مستويات الكوليسترول في الجسم بناء على دراسات أجريت في مجالات الطب والصيدلة، وأظهرت قدرة الثوم على خفض معدلات الكوليسترول الضار بشكل عام مع رفع مستويات الكوليسترول الجيد في الجسم.
  • يعمل الثوم كمضاد للالتهابات نظرا لاحتوائه على مركب الأليسين.
  • يقوم الثوم بتحسين حساسية الأنسولين، حيث أن انخفاض هذه الحساسية قد يؤدي إلى الإصابة بالنوع الثاني من السكري، لذلك فإن تناول الثوم الطازج يزيد من حساسية الأنسولين وبالتالي الحماية من الإصابة بالسكري، وذلك حسب دراسات نشرت في العام 2011.

المراجع