فوائد الثوم للبشرة

1 نوفمبر، 2018

الثوم

الثوم (بالانجليزية: Garlic) هو من النباتات العشبية الشائعةِ جدا، والاسم العلمي له (بالإنجليزية: Allium sativum)، وينتمي الى عائلة البصل، والكراث، والبصل الأخضر، ويحتوي رأس الثوم على العديد من الفصوص التي توجد كل منها في غلاف شبيه بالورق، ويمكن أن يكون لونه أبيض، أو بنفسجيا، وهي صلبة بعض الشيء. والثوم ذو مذاق لاذع، ورائحة قوية، كما أنه يعطي نكهة مميزة للطعام. ويتطلب الثوم في الغالب درجاتِ حرارة منخفضة حتى ينمو، ولكن هناك العديد من الدراسات التي جزمت أن الثوم الذي يوجد في المناطق المدارية ينمو بشكل أفضل من الأنواع الأخرى، وفي الحقيقة ينمو الثوم بشكل أفضل في المناطق المعتدلة وليست الحارة جدا، أو المنخفضة جدا.

فوائد الثوم للبشرة

هناك العديد من فوائد الثوم للبشرة، ومنها:

  • تقليل حب الشباب الناشئ بسبب تراكم السموم التي تؤدي إلى انسداد المسامات؛ لاحتواء الثوم على خصائص مضادة للالتهابات، والميكروبات، فهو من مضادات الأكسدة القوية.
  • تقليل أعراض مرض الصدفية، وهو مرض جلدي ذاتي المناعة، حيث يظهر على المرء الذي تصيبه أعراض عدة كالاحمرار، والحكة والتقشر في فروة الرأس، والمرفقين، والركبتين، لذلك فإن استهلاك الثوم يقلل من أثرها نظرا لكونه من مضادات الالتهابات القوية.
  • حماية البشرة من أضرار الأشعة فوق البنفسجية، وتأخير الشيخوخة؛ لاحتوائه على مضادات الأكسدة، والمركبات المضادة للالتهابات الموجودة فيه، والمحافظة على خلايا الجلد الطبيعية.
  • تقليل علامات التمدد، والتشققات التي يمكن أن يعاني منها المرء.
  • علاج الإكزيما الناتجة عن بعض الالتهابات؛ لاحتواء الثوم على خصائص مضادة للالتهاب.

وصفات طبيعية باستخدام الثوم للبشرة

الوصفة الأولى

يعد الثوم من العلاجات الطبيعية لحب الشباب؛ بسبب خصائصه المضادة للجراثيم، حيث يمكن استخدامه كعلاج موضعي. والطريقة هي:

  • المكونات:
    • فصان إلى ثلاثة فصوص من الثوم.
    • كمية من الماء، أو هلام الصبار.
    • قطعة من القطن
  • طريقة التحضير:
    • تهرس فصوص الثوم، ثم تخلط مع الماء مدة 10 دقائق.
    • تغمس قطعة قطنية في الخليط، ثم توضع على البقع.

ملاحظة: ينصح بتناول ما بين فص إلى فصي ثوم في اليوم.

الوصفة الثانية

يحتوي الثوم على خصائص مضادة للشيخوخة، ويساعد على تحسين مظهر البشرة، إضافة إلى أنه يقلل من الالتهاب، وتستخدم هذه الوصفة للتخلص من علامات التمدد في الجلد، والتشققات. والطريقة هي:

  • المكونات:
    • بضعة فصوص من الثوم.
    • ضمادات.
  • طريقة التحضير:
    • يهرس الثوم بشكل جيد، ثم يوضع على علامات الجلد، والتشققات.
    • تغطى المنطقة بضمادات مدة ليلة كاملة.
    • تغسل في الصباح الباكر.
    • تكرر هذه الوصفة حتى تتقلص علامات الجلد، والتشققات، وتختفي.

فوائد الثوم للجسم

هناك العديد من فوائد الثوم للجسم، ومنها:

  • الوقاية من التسمم الغذائي: إذ يحتوي الثوم على خصائص قوية مضادة للبكتيريا، حيث وجدت بعض الدراسات أن الثوم يساعد على قتل بكتيريا مثل السالمونيلا (بالانجليزية: salmonella)، إلى جانب أنه يساعد نظام المناعة في الجسم على محاربة المرض، والعدوى.
  • التقليل من ضغط الدم: حيث يقلل الثوم ضغط الدم بطريقتين وهما: أن يحجب نشاط مادة تسمى أنجيوتنسين 2 (بالانجليزية: Angiotensin II)، والتي تجعل الأوعية الدموية تتقلص، أو بطريقة أخرى وعكسية إذ إنَه يطلق كبريتيد الهيدروجين (بالانجليزية: hydrogen sulfide) الذي يوسع الأوعية الدموية.
  • علاج قدم الرياضي: إذ يمتلك الثوم خصائص مضادة للفطريات، إذ يساعد على علاج قدم الرياضي من خلال وضع الثوم مباشرة على المنطقة المصابة، أو من خلال نقع القدم في ماء الثوم لقتل العدوى الفطرية التي تسبب ذلك.
  • حماية القلب: حيث يساعد الثوم على حماية القلب من الأمراض، فهو يحافظ على قدرة الشرايين على التمدد مع التقدم في السن، ويحمي من تصلب الشرايين حيث إنه يساعد على وقف تكون الجلطات الدموية في أوعية الدم، ويمنع تخثر الدم.
  • مضاد للالتهابات: إذ يتخلص من الالتهابات، والتقرحات، وحب الشباب، ويمكن استخدامه لعلاج الصدفية، ولتهدئة آلام الأسنان، كما أنه يعزز جهاز المناعة.
  • علاج جيد للحساسية: حيث يمتلك الثوم خصائص مضادة للالتهابات، إذ تجعله علاجا جيدا للحساسية، كما تجعله فعالا في التهاب الشعب الهوائية، كما يستخدم مباشرة على لدغات الحشرات واللسعات.
  • طارد طبيعي للحشرات: إذ يمكن استخدام الثوم بمثابة طارد طبيعي للحشرات، فهو يحتوي على بعض المواد الكيميائية التي تبعد الحشرات، خاصة أن البعوض يكره الثوم وفقا لما جاء في إحدى الدراسات الهندية.
  • التخفيف من مشاكل الجهاز التنفسي: حيث يساعد الثوم على تخفيف مشاكل الجهاز التنفسي، مثل الربو، كما أن خصائصه المضادة للبكتيريا تجعله علاجا جيدا لنزلات البرد.
  • الوقاية من السرطان: إذ يحمي الجسم من أنواع مختلفة من السرطان إذا ما تم استهلاكه بشكل منتظم.
  • يحسن صحة العظام: حيث يساعد الثوم على تحسين صحة العظم التي تتأثر بسبب العمر، وأنماط الحياة غير الصحية، لذلك فهو فعال بشكل كبير ضد هشاشة العظام، والتهاب المفاصل، إذ إنه يمنع تلف العظم.
  • يخفف من الآلام المعدة: إذ إن تناول الثوم يخفف الالتهابات المعوية، ويحد من أمراض المعدة، لذا يفضل تناول فص واحد من الثوم قبل الإفطار مع كوب واحد من الماء؛ للوقاية من التهابات المعدة.
  • تنظيم السكر في الدم: حيث يساعد الثوم على تنظيم سكر الدم، وبالتالي الوقاية من مرض السكري، وضغط الدم، ويقي من السمنة أيضا، كما أنه من المهم تضمين الثوم في النظام الغذائي لمن يعاني من مرض السكر، ويقلل من مستويات الجلوكوز في الدم بشكل ملحوظ، ويفضل تناول ثلاثة إلى أربعة فصوص من الثوم؛ لخفض مستويات السكر في الدم.

المراجع