فوائد الجرجير للبشرة

1 نوفمبر، 2018

الجرجير

يعد الجرجير من أهم النباتات الورقية الخضراء التي تنتشر في مناطق واسعة حول العالم، والتي تندرج تحت قائمة النباتات كاسية البذور، وثنائية الفلقة، حيث تقبل على تناوله فئة كبيرة من الأشخاص ويدخل في تركيبة العديد من الأطعمة والأطباق الغذائية الرئيسية والسلطات بأنواعها المختلفة، كما ويعد من أفضل العناصر الطبيعية التي تدخل في علاج العديد من المشكلات الصحية، ويعد عاملا وقائيا للعديد منها، كما ويعد علاجا فعالا للعديد من المشكلات الجمالية ذات العلاقة بالمظهر الخارجي للجسم، وذلك بفضل تركيبته الفريدة التي تمنحه الصفات والخصائص التي تجعل منها علاجا فعالا لهذه المشكلات.

فوائد الجرجير للبشرة

يمكن تلخيص فوائد الجرجير للبشرة في النقاط التالية:

  • يحتوي الجرجير في تركيبته الطبيعية على مجموعة من الفيتامينات الضرورية والأساسية للحفاظ على صحة وحيوية البشرة والجلد، بما فيها كل فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، حيث تعتبر هذه الفيتامينات من أشهر العناصر الطبيعية التي تحمي البشرة وتساعد على تغذيتها وترطيبها.
  • يحتوي في تركيبته على نسبة عالية من الألياف مما يجعله أساسا لتجديد شباب وحيوية البشرة، ويمنع ويؤخر ظهور علامات تقدم سن البشرة بما فيها التجاعيد والخطوط الرفيعة والبيضاء والتعرجات وغيرها، أي علامات الشيخوخة بالمجمل.
  • يحتوي على نسبة عالية من حمض الفوليك الذي ينعكس بشكل إيجابي وبوضوح على نضارة البشرة وإشراقها، كما ويساعد إلى حد كبير على التخلص من آثار وعلامات النمش والكلف، وكذلك يعالج أمراض الجلد بما فيها البهاق.

فوائد الجرجير العامة

فوائد الجرير العامة هي ما يلي:

  • يعتبر من أقوى مضادات الأكسدة، مما يجعل منه مقاوما فعالا للجذور والشقوق الحرة التي تعتبر من أبرز العوامل والمسببات التي تقف وراء الخلايا السرطانية بأنواعها المختلفة.
  • يحتوي على نسبة عالية من عنصر الزنك الأساسي لصحة وقوة الجسم، مما ينعكس بشكل إيجابي على قوة الجهاز المناعي، ويعوض عن نقص هذا العنصر في الجسم والذي يتسبب نقصه في العديد من المشكلات الصحية.
  • يساعد على تقوية الرغبة الجنسية ويحفز من القوة الجنسية لدى الرجال على وجه التحديد، مما يجعل منه علاجا طبيعيا لمشاكل العضف الجنسي المختلفة.
  • يساعد على خفض معدل السكر في الدم، والدهون الثلاثية وغيرها، مما يجعل منه علاجا فعالا لمرض السكري بأنواعه المختلفة، كما ويخفض بشكل كبير وفعال من مستوى الكوليسترول في الدم، مما يقي من الأمراض الخطيرة على رأسها أمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية والشرايين وغيرها، ويساعد إلى حد كبير على تصنيع الإنسولين.
  • يعتبر غنيا بالألياف، مما يجعل منه علاجا مناسبا لمشاكل الجهاز الهضمي المختلفة، على رأسها عسر الهضم والإمساك وغيرها، وهو ملين للمعدة والأمعاء.

المراجع