فوائد الحلبة المطحونة مع الحليب

31 أكتوبر، 2018

الحلبة

الحلبة من النباتات العشبية التي تَنمو بشكل واسع في منطقةِ حوض البحر الأبيض المتوسط، ويتراوح طولها بين 20 إلى 8 سنتيمترات، وساقها جوفاء تتشعب منه فروع صغيرة، وتوجد في نهاية كل فرع من هذه الفروع ثلاثة أوراق مسننة وطويلة، كما تظهر الثمار من قاعدة ساق الأوراق التي تكون بداية على شكل أزهار صفراء ثم تتحول إلى قرون معقوفة تحتوي على البذور داخلها، ويكون لون هذه البذور أصفرا مائلا إلى الأخضر، وهي ذات شكل يشبه شكلَ الكلية.

تحتوي الحلبة على الكثير من العناصر الغذائية المهمة؛ فقد قال عنها العلماء (لو علم الناس ما فيها من فوائد لاشتروها بوزنها ذهبا)، وقد قال العالم الإنجليزي كليبر (لو وضعت جميع الأدوية في كفة ميزان ووضعت الحلبة في الكفة الأخرى لرجحت كفة الحلبة).

الحليب

الحليب من كنوز المواد الغذائية التي يحتاج إليها جسم الإنسان، خاصة الأطفال في مرحلةِ النمو، فهو يزود الجسم بالكالسيوم الضروري لنمو العظام، كما أنه مصدر غني بالفيتامينات، لذلك فالإنسان بحاجة لشربِ الحليب في جميع المراحل العمرية للحصول على جميعِ الفوائد منه.

فوائد مشروب الحليب والحلبة المطحونة

يعتبر الحليب مفيدا وحده ولكن عند إضافة الحلبة المطحونة إليه يصبح أكثر فائدة وغنى بالعناصر الغذائية، وينصح بشربه باستمرار، ومن فوائده المذهلة:

  • حماية البشرة من المشاكل وزيادة توهجها؛ فالحليب يحتوي على الأحماض الأمينية التي تحافظ على رطوبة البشرة، وتقوم مضادات الأكسدة بمنع الأضرار الناجمة من السموم البيئية، كما أنَ الحلبة تفيد في منع ظهور التجاعيد والبثور في الوجه، وحماية الجلد من الجفاف.
  • المحافظة على العظام والأسنان من الإصابة بالهشاشة والضعف.
  • بناء العضلات، بسبب احتواء الحليب على البروتينات.
  • التخلص من الوزن الزائد؛ لقد أفادت الدراسات أن تناول الحلبة قبل تناول الطعام يؤدي إلى الشعور بالشبع والامتلاء وخفض معدل استهلاك السعرات الحرارية، والمحافظة على نسبة السكر في الدم، وكذلك الحليب؛ حيث أظهرت الدراسات أن من يدخل الحليب لبرنامجه الغذائي يفقد الوزن بشكل أفضل.
  • زيادة إدرار الحليب عند المرأة المرضع، لذلك ينصح بشربها لخليط الحليب مع الحلبة يوميا، كما أنَ الحليب يزود جسمها بالكالسيوم الذي يعوض ما تفقده في الرضاعة ويزودها بالسوائل.
  • علاج مشكلةِ فقر الدم لما يحتويه المشروب من فيتامينات وعناصر غذائية مهمة، كما أنه ينشِط الجسم ويزوده بالطاقة، ويخلصه من التعب والإرهاق ويساعده على الاسترخاء.
  • تطهير الجهاز الهضمي من البكتيريا الضارة، وتنشيطه للقيام بوظيفته في هضم الطعام بشكل سليم.