فوائد الحلبة لمرض السكر

31 أكتوبر، 2018

الحلبة

تعتبر الحلبة من النباتات التي يشيع استخدامها في كل بيت بشكل إجمالي، والتي كانت محط اهتمام العديد من الدراسات والأبحاث، من أجل التوصل إلى الفوائد التي تقدمها للأشخاص بشكل عام، ولمن يعانون من مرض السكري بشكل خاص، ليكون ذلك هو محور حديثنا في هذه المقالة.

فوائد الحلبة لمرضى السكري

تقليل معدل السكر في الدم

إن تناول مرضى السكري للحلبة من شأنه أن يجعل معدل السكر في الدم تحت السيطرة، حيث إن تناولهم لخمسة إلى عشرة جرامات من الحلبة بشكل يومي، يعمل على تقليل السكر في الدم بشكل فعال، يضاف على ذلك احتواء بذور الحلبة على نسبة عالية من الألياف القابلة للذوبان، مما يبطئ من عملية الهضم، ويزيد من امتصاص السكر في الدم، فيقلل من مستواه في الدم.

بينت العديد من الدراسات نجاعة استخدام الحلبة لا سيما للنوع الأول والثاني لمرض السكري، فمثلا بإمكان من يعانون من النوع الثاني لمرض السكري، أن يضيفوا خمسة عشر غراما من مطحون الحلبة في وجبة طعام المريض، مما ينتج عنه انخفاض فعال في معدل السكر في آخر وجبة تناولها، ومن جانب آخر، يجدر بالأشخاص الذين يحتوي سجل تاريخ العائلة عندهم على مرض السكري، أو معدل السكر عندهم قريب ممن يعانون من السكري؛ الحرص على تناول كمية كافية من الحلبة للوقاية من الإصابة بمرض السكري.

تحسين عملية التمثيل الغذائي

أشارت بعض الدراسات إلى أن بذور الحلبة من الممكن أن تحسن عملية التمثيل الغذائي أو الأيض؛ والتي تنخفض لدى مرضى السكري، وينتج عن تحسن عملية التمثيل الغذائي انخفاض في معدل السكر في الدم.

الحماية من الإصابة بفقر الدم

تحتوي الحلبة على نسبة عالية من الحديد، وبالتالي حماية مرضى السكري من الإصابة بمرض فقر الدم أو الأنيميا الذي يعاني منه الكثير من مرضى السكري.

كيفية تناول مرضى السكري للحلبة

فيما يتعلق بكمية الحلبة التي ينبغي على مرضى السكري تناولها، فإنه يجدر بهم استشارة الطبيب أولا لتحديد الكمية الملائمة لحاجة المريض، أما عن كيفية تناولها، فمن الممكن أن يتناولها حبوبا خاما، ومن الممكن إضافته لمكونات أخرى من أجل التقليل من حدة طعمه المرة، ولكن ينبغي الأخذ بعين الاعتبار إلى أن إضافة الحلبة للطعام تكون للجاهز منه فحسب، حيث إن القيمة الغذائية للحلبة تقل عندما تتاثر الحلبة باتصال مباشر من الحرارة، ومن الخيارات الأخرى المتاحة لمريض السكري هو تناول مغلي الحلبة.

أضرار الحلبة

  • سبق وأن قلنا أن للحلبة دور كبير في تخفيض نسبة السكر في الدم، لكن يجدر الحذر من الكمية المتناولة حيث إن الإفراط في تناولها قد يترتب عليه انخفاض كبير في معدل السكر في الدم وبالتالي قد ينتج عنها الدخول في غيبوبة.
  • تزيد الحلبة من سيولة الدم، فعلى الأشخاص الذين يأخذون أدوية مضادة للتجلط أن يحذروا من إحداثها لهم آثارا سلبية هم في غنى عنها.