فوائد الزبيب للشعر

31 أكتوبر، 2018

الزبيب

الزبيب أو العنب المجفف، ينتج في العديد من دول الوطن العربي وخاصة الأردن، وسوريا، وهو على عدة ألوان تبعا لنوع العنب المستخدم، وللزبيب مكانة وأهمية كبيرة في الطب الشعبي نظرا لقيمته الغذائية العالية ولاحتوائه على مجموعة كبيرة من العناصر الغذائية الضرورية للجسم، وفي هذا المقال سنتطرق للحديث عن فوائده للشعر، وللجسم عامة.

فوائد الزبيب للشعر

يعتبر تناول الزبيب بشكل مستمر من الأمور الصحية والجيدة لتغذية الشعر وإمداده بفيتامين بي، وبالبوتاسيوم، وبمضادات الأكسدة الضرروية لإصلاح الشعر التالف والمتقصف، إضافة إلى أنه يحتوي على الحديد الذي يعتبر عنصرا مهما جدا في المحافظة على قوة وصحة الشعر، وكما نعلم فنقص الحديد يؤدي إلى تساقط الشعر وضعفه؛ لذا فتناول حفنة من الزبيب يوميا يمده بالجرعة المطلوبة من هذا العنصر. كما أنه يحتوي على فيتامين سي الذي يسهل ويساعد على امتصاص المواد الغذائية والمعادن في الشعر، ويحافظ على لون الشعر الطبيعي، ناهيك عن دوره الفعال في إنتاج مادة الكولاجين في فروة الرأس. أثبتت الكثير من التجارب أن تناول حفنة من الزبيب يعزز وينشط الدورة الدموية في فروة الرأس، ويقيها من الإصابة بالقشرة لاحتوائه على مادة الريسفيراترول التي تمنع التهابات وفطريات فروة الرأس. أما فيتامين هـ المتوفر بنسب كبيرة فيه فيمنع انتشار الجذور الحرة في فروة الرأس والتي تضعف عملية نمو بصيلات الشعر.

فوائد الزبيب للجسم

من فوائد الزبيب للجسم:

  • يقلل من حموضة المعدة لاحتوائه على المغنيسيوم والبوتاسيوم.
  • يخلص الجسم من السموم.
  • يقي من الإصابة بالتهابات المفاصل والروماتيزوم.
  • ينقي الكلى، ويفتت الحصوات الموجودة فيها.
  • يقي من الإصابة بالنقرس.
  • يعالج فقر الدم لاحتوائه على الحديد والفيتامينات المختلفة، كما ويعمل النحاس الموجود فيه على تعزيز إنتاج الهيموجلوبين.
  • يقلل من فرصة الإصابة بالسرطانات المختلفة وخاصة سرطان القولون لاحتوائه على مضادات الأكسدة التي تحارب الجذور الحرة.
  • يعالج الالتهابات المختلفة وخاصة التهاب المسالك البولية لاحتوائه على مادة البولي فينول التي تغذي الجسم، وتقضي على البكتيريا والجراثيم.
  • يحتوي على حمض الأرجينين الذي يزيد من الرغبة الجنسية، ويعالج الضعف الجنسي.
  • يحافظ على صحة العيون، ويقوي النظر لاحتوائه على مضادات الأكسدة بولي فينول، وعلى الكاروتين، كما ويقضي على الجذور الحرة التي تضعف الرؤية، وتسبب ضمور عضلات العين.
  • يمنع تسوس الأسنان، ويحميها من الالتهابات المختلفة لاحتوائه على حمض الأوليانوليك، وعلى كمية مناسبة من الكالسيوم.
  • يعالج النحافة ويزيد الوزن دون أن يتراكم الكولسترول، وذلك لأنه غني بالسكريات، كما ويمد الجسم بالطاقة والحيوية.
  • يقوي العظام ويمنع هشاشتها، لاحتوائه على الكالسيوم الذي يعتبر من أهم المعادن لصحة العظام.

المراجع