فوائد الزعتر وأضراره

31 أكتوبر، 2018

الزعتر

يسمى (سعتر) و(صعتر)، وهو نبات عشبي معمر من عائلة النعناع، ذو قاعدة خشبية رقيقة، يصل طولها من خمسة عشر سنتيمترا إلى ثلاثين سنتيمترا، يتواجد بكثرة في دول البحر الأبيض المتوسط، يطلق عليه مفرح الجبال لما ينشره من رائحة عطرية قوية على الجبال، ويوجد أربعمئة نوع فرعي للزعتر، وبسبب طعمه المميز يستخدم في الطهي والطب منذ آلاف السنين، ويعد المصريون أول من استخدم الزعتر.

فوائد الزعتر

الزعتر من الأعشاب الغنية بالفيتامينات، حيث يحتوي على فيتامين B المركبة، وفيتامين A ;K;E، وكذلك فيتامين C، بالإضافة إلى حمض الفوليك، والزعتر مصدر هام لكثير من العناصر مثل: الحديد، والنحاس، والمنجنيز والألياف الغذائية، وتتميز عشبة الزعتر الطازجة بفوائد عديدة، نذكر بعضا منها:

  • يقوي الزعتر الجهاز المناعي للإنسان، ويمنع تصلب الشرايين، كما يقوي العضلات بالأخص عضلات القلب.
  • يعالج الزعتر السعال الديكي والالتهابات الشعبية، والربو، والبلغم، ويعد الزعتر مسكنا للآلام، ومطهرا، ومنشطا للدورة الدموية.
  • يطرد الزعتر الغازات من المعدة، كما يمنع التخمر، ويسهل عملية الهضم وامتصاص المواد الغذائية.
  • يعالج الزعتر التهابات المسالك البولية والمثانة، ويعالج المغص الكلوي، وهو مخفض جيد للكوليسترول.
  • يقضي الزعتر على الفطريات والطفيليات كالأميبا والدوسنتاريا، وقاتل جيد للميكروبات نظرا لاحتوائه على مادة الكارفكرول، ويحوي الزعتر على مواد مضادة للأكسدة.
  • يعالج الزعتر حالات الإسهال، حيث إنه قابض جيد، ومن أهم فوائد الزعتر، تناوله مع زيت الزيتون، وذلك لتقوية ذاكرة الإنسان، ويسهل استيعابه.
  • يمنع الزعتر تساقط الشعر، كما يخفف ألم اللثة ووجع الأسنان.
  • يعالج الزعتر التهاب الحلق والحنجرة والقصبة الهوائية، ويساعد على التعرق في حالات الحرارة، ويعالج الثآليل، والأكزيما، والصدفية، والحروق الجلدية، ويعالج مرضى السكري.
  • يدخل الزعتر في صناعة العطور، ومركبات التجميل، ومزيلات العرق، ويستخدم الزعتر في حفظ اللحوم، وفي تتبيلة الشواء.

أضرار الزعتر

يجب الاعتدال في استخدام الأعشاب، من ضمنها الزعتر، لأن الإفراط في تناوله يسبب مشاكل في الجهاز الهضمي، كما أنه يهيج الجلد، لذلك يفضل خلطها بمركبات أخرى، كالليمون أواللافندر أو الصنوبر، أما زيت الزعتر فيسبب الغثيان، والدوار والقيء والإسهال، ومشاكل في العضلات إذا أخذ عن طريق الفم.

يحفز الزعتر الغدة الدرقية، لذلك يتجنب إعطاؤه للأشخاص الذين يعانون من زيادة في نشاط الغدة الدرقية، ولا ينصح به للأشخاص الذين يعانون من إرتفاع ضغط الدم، لأنه يزيد من تدفق الدورة الدموية، ومنع الحامل من تناول زيت الزعتر، لأنه يدفق الدورة الشهرية، كما يفضل إبعاده عن متناول الأطفال.