فوائد الزنجبيل للبشرة الدهنية

31 أكتوبر، 2018

الزنجبيل

تتعدد أساليب العناية بالبشرة، وذلك باستخدام عدة طرق كاستخدام مستحضرات التجميل التي لا يستمر مفعولها كثيرا وفي أغلب الأحيان تكون نتائجها عكسية، أو عن طريق استخدام أعشاب طبية تساعد البشرة في إعادة نضارتها وإشراقتها وتنعيمها، كالزنجبيل الذي يستخدم بعدة طرق لتجميل البشرة. الزنجبيل هو عبارة عن نبات ينحدر من الفصيلة الزنجبيلية، وهو من نباتات المناطق الحارة جدا، ويعرف بطعمه اللاذع، ويتم استخراج من جذاميره النامية تحت التربة الزيوت العطرية ذات الرائحة القوية، وتحتوي هذه الزيوت على معظم الفوائد الموجودة في النبات نفسه، ولا يتم قطف الزنجبيل إلا عندما تذبل أوراقه الصفراء وتجف بشكل كامل. وتكثر زراعة الزنجبيل في العديد من البلاد، نذكر منها: الهند الشرقية، والفلبين، والصين، وجامايكا، وسيريلانكا، والمكسيك.

القيمة الغذائية للزنجبيل

يوضح الجدول الآتي التركيب الغذائي لكل 100غم من الزنجبيل الطازج:

العنصر الغذائي القيمة الغذائية ماء 78.89 غرام طاقة 80 سعر حراري بروتين 1.82 غرام إجمالي الدهون 0.75 غرام كربوهيدرات 17.77 غرام كالسيوم 16 مليغرام حديد 0.6 مليغرام مغنيسيوم 43 مليغرام فسفور 34 مليغرام بوتاسيوم 415 مليغرام صوديوم 13 مليغرام زنك 0.34 مليغرام فيتامين ج 5 مليغرام فيتامين ب1 0.025 مليغرام فيتامين ب2 0.034 مليغرام فيتامين ب3 0.75 مليغرام فيتامين ب6 0.16 مليغرام حمض الفوليك 11 مايكروغرام فيتامين ب12 0 مايكروغرام فيتامين ي 0.26 مليغرام فيتامين ك 0.1 ميكروغرام

فوائد الزنجبيل للبشرة الدهنية

من أهم فوائد الزنجبيل للبشرة الدهنية:

  • تنقية البشرة من الشوائب: يساعد الزنجبيل على تنقية البشرة ذات الشوائب، وذلك عن طريق طحنه وخلطه بالماء حتى يتماسك، ثم يوضع كقناع لمدة خمس عشرة دقيقة، وثلاث مرات في الأسبوع.
  • يحد من إفرازات الدهن: يحتوي الزنجبيل على أحماض تتفاعل في منطقة الأدمة، وهي الطبقة الموجودة تحت الجلد، وعند امتصاص البشرة له يتعمق في منطقة الأدمة، وبدوره يحد من زيادة إفراز الدهون التي تغطي في الغالب منطقة الوجه.
  • يحافظ على صحة البشرة الدهنية: فمن المعروف بأن أصحاب البشرة الدهنية يعانون من مشاكل كثيرة؛ كالتغيرات التي تطرأ عليها بشكل دوري، فالزنجبيل يحتوي على عدد وفير من الفيتامينات بحيث يصل عددها إلى أربعين نوعا، وخلاصتها الطبيعية تسهم في زيادة صحة البشرة.
  • إزالة الحبوب: يزيل الحبوب بشكل قوي؛ لأنه يحتوي على زيوت حمضية؛ فعند فرك قطعة طازجة من الزنجبيل على المكان الذي تظهر فيه الحبوب فإنها تمتص الزيت الحمضي، وبدوره يقلص من عملية نموها، ويحد من انتشارها، وبذلك يتم التخلص منها بشكل صحي وسريع وبشكل أبدي.
  • تنقية البشرة الدهنية من العوالق: تعتبر البشرة الدهنية من أكثر أنواع البشرة التي تزداد بها عملية التعرق، وتزداد إفرازات الدهن، لذلك تبقى تحت عرضة العوالق مثل الأوساخ التي تخترق مسامات البشرة حتى تظهر على شكل رؤوس سوداء، وعند تقطيع الزنجبيل الطازج وتوزيعه على البشرة وفركه جيدا يتم التخلص من جميع الأوساخ القادمة من الهواء.
  • تفتيح المسامات: مما هو مشهور على طبيعة نوع البشرة الدهنية أن أغلب مساماتها مغلقة،؛ فيتيح الزنجبيل عملية فتح المسامات جميعها.
  • التخلص من البكتيريا: جميع أنواع البشرة تتواجد فيها عدة أنواع من البكتيريا الضارة التي تنتج إفرازات مضرة للبشرة، فيتم التخلص منها جمعها عن طريق وضع قطعة من الزنجبيل في عصير الليمون وفركها بالبشرة.

التأثيرات الجانبية للزنجبيل

يعتبر الزنجبيل آمنا عند استخدامه بالشكل المناسب، ولكنَه يمكن أن يسبب بعض التأثيرات الجانبية بالإضافة إلى التأثيرات المذكورة سابقا، ومن هذه التأثيرات ما يلي: منها:

  • التهيج في الفم.
  • زيادة خطر الإصابة بالنزيف عند الأشخاص المعرضين لذلك.
  • الإسهال.
  • الإصابة بالطفح الجلدي، وذلك عند استخدامه على الجلد.
  • تفاقم أمراض القلب، وذلك عند تناول الأشخاص المصابين بأمراض القلب للزنجبيل بكميات كبيرة.
  • الإجهاض، وذلك عند الإفراط في استخدامه خلال فترة الحمل.

المراجع