فوائد الزنجبيل للزكام

31 أكتوبر، 2018

الزنجبيل

يعتبر الزنجبيل (Ginger) من أهم أنواع النباتات العشبية التي تنتمي للفصيلة الزنجبيلية، وينتشر على نطاق كبير في المناطق التي تمتاز بدرجة حرارة عالية، ويمتاز بنسبة عالية من العناصر التي يحتاجها الجسم لأداء الوظائف الحيوية المختلفة، وللحفاظ على كل من الصحة النفسية والبدنية والعقلية، بما في ذلك كل من الزيوت الطيارة، والفيتامينات، والمعادن، ويمتاز برائحته القوية العطرة، ومذاقه اللاذع، حيث يستخدم بطرقِ عديدة، تتمثل في تناوله بشكل مباشر كأحد المشروبات الطبيعية الدافئة، أويدخل في المأكولات الغذائية المختلفة وتحديدا في صناعة الحلويات والأطباق الرئيسية، ويدخل كعنصر أساسي في الوصفات الطبيعية الخاصة بعلاج الأمراض والعناية بالبشرة والشعر، وفيما يلي سنذكر فوائده لعلاج الزكام، وفوائده العامة.

فوائد الزنجبيل للزكام

يعالج الزنجبيل مشكلة الزكام والسعال وكافة الأعراض المرافقة لهذه الحالة، ويعالج نزلات البرد الشعبية، والإنفلونزا، كونه من المضادات الطبيعية للجراثيم والعدوى الفيروسية والبكتيرية المسببة لهذه الأمراض، وبفضل احتوائه على المضادات الحيوية الطبيعية المتمثلة في كل من الديجوكسين، والفينوتوين.

طريقة تحضير الزنجبيل لعلاج الزكام

المكونات:

  • نصف ليمونة.
  • قطعة مبشورة من الزنجبيل الطازج.
  • ملعقة كبيرة من العسل.
  • كوبان من الماء.

طريقة التحضير:

  • غلي الماء في وعاء مناسب الحجم.
  • إضافة الزنجبيل إلى مغلي الماء، وتركه مدة لا تقل عن عشر دقائق.
  • رفعه عن النار، وإضافة كل من الليمون، والعسل إلى المزيج.
  • يجب تناول المشروب ساخنا، لتحقيق أقصى فائدة ممكنة منه.

الفوائد العامة للزنجبيل

  • يقاوم الخلايا السرطانية.
  • يعالج الصداع.
  • يعد من المشروبات التي تبعث الدفء وخاصة في فصل الشتاء.
  • يقوي القلب ويخفض الكولسترول الضار.
  • يقوي العظام وبنية الجسم؛ لاحتوائه على نسبة عالية من فيتامين (د).
  • يخفض مستوى السكر في الدم، مما يجعله جيدا لمرضى السكري.
  • يعد جيدا لعلاج مشاكل المعدة، ويخلص الجسم من عسر الهضم.
  • يقلل الأوجاع والتشنجات المرافقة للدورة الشهرية.
  • يعالج التهاب المفاصل، ويخفف الأوجاع المرافقة له، وذلك بإضافته إلى الأطعمة المختلفة، وتناوله بشكل يومي.
  • يخفف الشعور بالغثيان.
  • يعالج مشاكل الضعف الجنسي، حيث يزيد الرغبة والمتعة الجنسية لدى الجنسين، ويحارب العقم الخاص بالرجال، عن طريق زيادة عدد الحيوانات المنوية، ويقلل سرعة القذف، ويزيد قوة الانتصاب.

ملاحظة: يوصى بتناوله بكميات معقولة، للحيلولة دون التعرض للآثار الجانبية غير المرغوبة، ويحذر من تناوله من قبل النساء الحوامل، حيث يتسبب ذلك في التشوهات الخلقية التي تصيب الأجنة، كما ويتسبب في الحساسية والطفح الجلدي لدى فئة معينة من الأشخاص، ويزيد الشعور بالنعاس، والخدران، ويرفع نسبة النزيف.