فوائد الزنجبيل والنعناع للدورة الشهرية

30 أكتوبر، 2018

الزنجبيل والنعناع

تعاني الكثير من السيدات من آلام الدورة الشهرية، وعادة ما يلجأن إلى النباتات العشبية في سبيل درء الآلام، وذكرت الأبحاث الطبية والتجارب الشخصية أن الشراب الأمثل خلال أيام الطمث هو مزيج النعناع والزنجبيل، وعلى الرغم من الفائدة المجنية من كل شراب على حدة، إلا أن المزج بينهما في مركب واحد يعني الحصول على فوائد أكثر، ناهيك عن مفعولهما العلاجي والنفسي في القضاء على العديد من الأمراض، وسنتستعرض من خلال هذا المقال فوائد المزيج بشيء من التفصيل.

فوائد الزنجبيل والنعناع للدورة الشهرية

  • إيقاف النزيف، وتخفيف حدته.
  • تقليل آلام البطن والرأس.
  • تسريع نزول الطمث.
  • تهدئة الأعصاب، وإعطاء الجسم شعورا بالاسترخاء، مما يحسن الحالة النفسية، ويقضي على التوتر والاكتئاب والقلق المصاحب للدورة الشهرية.
  • تخفيف آلام المفاصل.

عمل شراب الزنجبيل والنعناع

المكونات:

  • ملعقتان من مطحون الزنجبيل.
  • بضع ورقات من النعناع الأخضر الطازج.
  • كوبان من الناء المغلي.
  • سكر -حسب الرغبة-.

طريقة التحضير:

  • ضعي الزنجبيل المطحون في إبريق على النار، ثم أضيفي إليه الماء والنعناع.
  • اتركي المزيج يغلي لمدة ثلاث دقائق ثم صفيه.
  • حلي المزيج واشربيه.

فوائد الزنجبيل والنعناع للجسم

  • حرق شحوم الجسم، وتخسيس الوزن، وذلك بفضل قدرته على رفع درجة حرارة الجسم.
  • تحسين صحة الجهاز الهضمي، ومساعدته على القيام بوظائفه على الوجه الأكمل، مما يحمي الإنسان من أية اضطرابات هضمية؛ كالإمساك أو الانتفاخات المعدية.
  • مكافحة مرض القولون والقولون العصبي.
  • تحسين عمل الجهاز التنفسي، وحماية الجسم من أية أعراض؛ كنزلات البرد، والإنفلونزا، والزكام، وضيق التنفس، والربو.
  • طرح سموم الجسم خارجا، مما يقلل احتمالية الإصابة بالالتهابات وحموضة المعدة.
  • وقاية الأسنان من مشاكل التسوس، واللثة، وعدوى الفم.
  • التخلص من آلام الرأس.
  • تقليل احتمالية الإصابة بمرض السرطان، وخاصة سرطاني الجلد والرئتين، وذلك بفضل قدرته على مقاومة الشقوق الحرة.
  • خفض مستوى ضغط الدم بما يحول دون ارتفاعه عن المستوى الطبيعي.
  • تفتيح لون البشرة وتأخير علامات تقدم العمر.
  • طرد الشعور بالغثيان أو التقيؤ.
  • ضبط نسبة السكر في الدم بفضل دوره في تحفيز إنتاج الإنسولين.
  • تقوية الجهاز المناعي في جسم الإنسان مما يجعله قادرا على صد العدوى والأجسام الغريبة.
  • زيادة قدرة الجنسين، وخاصة عند الرجال بفضل دوره في تحفيز الجسم على إنتاج هرمون التستستيرون أو ما يعرف بهرمون الذكورة المسؤول عن زيادة عدد الحيوانات المنوية.
  • خفض نسبة الكولسترول الضار في الجسم، مما يقلل احتمالية الإصابة بأمراض القلب، وضيق الشرايين، وانسداد الأوعية الدموية.