فوائد الزيتون الصحية

31 أكتوبر، 2018

الزيتون

تعتبر شجرة الزيتون إحدى أكثر الأشجار المعمرة والمثمرة، بشكل خاص في مناطق البحر الأبيض المتوسط، كما تتميز بالقدرة على تحمل ارتفاع درجات الحرارة، ويكاد لا يخلو بيت من وجود ثمار الزيتون، أو الزيت المستخرج منها؛ وذلك لما يحتويه من فوائد صحية، والتي سوف نتعرف عليها في هذا المقال.

فوائد الزيتون الصحية

  • يحافظ على صحة القلب والشرايين: وذلك لأنه يقلل نسبة الكولسترول السيء، ويرفع من نسبة الكولسترول الجيد؛ مما يعزز صحة القلب والشرايين، كما يحد من الجلطات وتصلب الشرايين، ويجعلها أكثر مقاومة للسكتات القلبية والدماغية.
  • يقوي المناعة ويكافح الجذور الحرة: وذلك لأنه يحتوي على مضادات للأكسدة من فيتامين أ، وفيتامين ه، وبالتالي يعزز المناعة عن طريق مكافحة الجذور الحرة، ويكافح الالتهابات، كما يكافح سرطان الثدي بشكل خاص؛ لاحتوائه على مواد تقتل الخلايا السرطانية وتدمرها.
  • يحسن الذاكرة: وذلك لأنه يحتوي على مادة البوليفينول، كما يحارب الجذور الحرة، ويقلل عملية الأكسدة في خلايا الدماغ، كما يكافح الإصابة بالزهايمر.
  • يمد الجسم بالطاقة ويسيطر على الشهية: وذلك لأنه يحتوي على نسبة جيدة من السعرات الحرارية والدهون المفيدة في الجسم، كما يساعد على الشعور بالشبع، وقلة الرغبة في تناول الطعام، وبشكل خاص السكريات.
  • يعالج حالات فقر الدم: وذلك لأنه يحتوي على نسبة كبيرة من الحديد؛ حيث إن كوب من الزيتون يحتوي على 4.4 ملغرام من الحديد، ويجدر بالذكر أن الحديد يساعد في تركيب الكارنيتين، وهو من الأحماض الأمينية الذي يحول الدهون إلى طاقة، كما يدخل في تركيب الهيموغلوبين في الدم.
  • يحارب الشيخوخة ويعزز صحة البشرة: وذلك لأنه يحتوي على حمض الأولييك الذي يحافظ على البشرة وعلى نعومتها؛ وذلك لأنه يحتوي على مضادات الأكسدة التي تَحد من التجاعيد والخطوط التي تظهر على البشرة.
  • يفيد الجهاز الهضمي ويعزز عمله: وذلك لأنه يحتوي على خصائص تسهل عملية الهضم، كما يساعد في علاج الكثير من حالات الإمساك.

استخدامات الزيتون

  • يستخدم للأكل بعد عملية تخليله، ويستخرَج منه الزيت، ويعد زيت الزيتون من أفضل أنواع الزيوت لصحة الجسم.
  • استخراج الخشب من شجرة الزيتون؛ وذلك لاحتوائه على عروق جميلة، كما أنه قاس.
  • استخدام الورق لعلاج الكثير من الحالات؛ وذلك بنقعه وشرب مائه.
  • أخذ المادة التي يخلفها الزيتون بعد عصره والتي تعرَف بالبيرين، وذلك بعد عصره على درجات حرارة مرتفعة؛ لكي يَنتج منه زيت المطراف الذي يستخدَم في إنتاج صابون الغار.
  • تصنيع الفحم الصناعي؛ وذلك بعد سحب زيت المطراف من مخلفات عصر الزيتون التي يتم حرقها، وإضافة مواد مشتعلة؛ لكي تصبح فحما صناعيا يستخدم في تدفئة البيوت أثناء فصل الشتاء.