فوائد العنب للحامل في الأشهر الأولى

31 أكتوبر، 2018

العنب

منذ اللحظة الأولى لحدوث الحمل ينبغي على المرأة الاهتمام بتناول الأطعمة المتوازنة والصحية، حيث يعتبر ذلك من الأمور المهمة للمحافظة على صحتها وخاصة في الأشهر الأولى. ويعد العنب واحدا من تلك الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الفيتامينات، والأحماض الأمينية، والمعادن التي يحتاج إليها جسم الحامل بكميات معينة وبشكل يومي، حيث سنتعرف على أبرز فوائده لها في هذا المقال.

فوائد العنب للحامل في الأشهر الأولى

  • يحافظ على توازن السوائل في الجسم لاحتوائه على نسبة عالية من الماء، وعلى مادة البرولنثوسياندينس أويجوميريك، والتي تصنف من أقوى مضادات الأكسدة التي تمنع احتباس السوائل في الجسم.
  • حمايتها من الإصابة بسرطان الثدي وخاصة العنب الأرجواني.
  • علاج مشاكل الجهاز الهضمي التي تتعرض لها الحامل من عسر هضم، وتهيج المعدة، وإمساك لاحتوائه على الألياف والسكريات التي تسهل وتلين حركة الأمعاء.
  • تحسين الرؤية وعلاج مشاكل النظر كونه غني بالفيتامينات والمركبات كالزياكسانثين واللوتين المعروفين بقدرتهما في المحافظة على صحة العين.
  • إمداد الجنين بكمية كافية من حمض الفوليك الذي يحميه من الإصابة بالتشوهات الخلقية.
  • الوقاية من ارتفاع معدلات الكولسترول الضار في الدم لاحتوائه على pterostibene وهو من المركبات التي تلعب دورا مهما في تخفيض واستقرار معدل الكولسترول LDL في الدم.
  • التخفيف من أعراض الربو لمن تعاني منه لاحتوائه على نسبة عالية من الماء.
  • القضاء على الجراثيم والفيروسات، وبالتالي حمايتها من الإصابة بالبرد والإنفلونزا.
  • حمايتها من أمراض الكبد المختلفة لاحتوائه على مركبات الفولافونويد، والتي تتواجد بشكل كبير في العنب الأحمر.
  • تعزيز صحة القلب ومنع انسداد الشرايين الناتج عن تراكم للدهون الثلاثية الضارة.
  • المحافظة على صحة بشرتها طيلة فترة الحمل، وحمايتها من الكلف، والتجاعيد، إذ تعمل بذور العنب على الحد من انتشار الجذور الحرة بالتالي تأخير مظاهر الشيخوخة. إضافة إلى قدرته على إنتاج الكولاجين الذي يحمي البشرة ويجدد خلاياها، ويحافظ على رطوبتها.
  • حماية الشعر من التعرض للمشاكل المختلفة، فمن المعروف أن الحامل تتعرض للتساقط الشعر بكثافة خلال فترة الحمل؛ لذا يعتبر العنب من الأطعمة التي تحافظ على صحته وتعزز نمو بصيلاته لأنه غني بفيتامين هـ وحمض اللينونيك. كما ويقضي على القشرة بفضل مضادات الأكسدة التي يحتويها بكثرة.

محاذير تناول العنب للحامل

يفضل تجنب تناول العنب في نهاية الحمل كون الجهاز الهضمي لها في نهاية الحمل يكون ضعيفا وغير قادر على هضم جلدة العنب القاسية بسهولة، مما يعرضها إلى الإصابة بالإمساك وعسر الهضم، كما وينصح بالابتعاد عنه في حال كانت الحامل تستعمل عقاقير مضادة لتخثر الدم كالإسبرين إذ يؤدي إلى مخاطر التعرض للنزيف.