فوائد الكركم للنفاس

31 أكتوبر، 2018

الكركم

هو جذمور من النباتات العشبية المعمرة، ويعود موطنه الأصلي إلى جنوب غرب الهند، وتعد الهند أكبر منتج للكركم فهو يحتاج إلى درجات حرارة معتدلة وكمية كبيرة من الأمطار السنوية حتى يزهر، وخلال السنة يتم جمع جذامير النباتات ثم يتم نشر بعضها في الموسم التالي، ويتحول الكركم إلى بودرة عن طريق غلي الجذور لمدة خمس وأربعين دقيقة، ثم تجفف في فرن ساخن، وبعدها تطحن لتتحول إلى بودرة ذات لون برتقالي داكن أو أصفر، ويستخدم الكركم على نطاق واسع في جميع أنحاء العالم، وله العديد من الفوائد والاستخدامات المختلفة.

فوائد الكركم للنفاس

يعد الكركم مشروبا مفيدا للمرأة بعد الولادة، فهو يسرع من عملية التئام الجروح، وإعادة تشكيل الجلد التالف باعتباره مطهرا طبيعيا، بالإضافة إلى أنه يدر الطمث بشكل جيد، ويعد من المشروبات التي تساعد بفعالية على التخلص من الوزن الزائد الذي تكسبه المرأة بعد الولادة، وعودة جسمها إلى سابق عهده، ويمكن تناوله بانتظام للتخلص من الكرش أيضا.

أهم فوائد الكركم

  • يعالج بعض الأمراض الجلدية مثل: الصدفية، والتهاب الجلد، والطفح الجلدي، وغيرها نظرا لخواصه المضادة للالتهابات.
  • يعالج التهاب المفاصل، والتهاب المفاصل الروماتويدي بشكل فعال.
  • يقلل من نوبات الربو عن طريق إضافة الكركم إلى كوب الحليب وتناوله يوميا، كما يعالج نزلات البرد والإنفلونزا.
  • يحفز جهاز المناعة في جسم الإنسان ليقيه من الإصابة بالأمراض.
  • يقي من الإصابة بالأورام السرطانية لاحتوائه على مادة الكركمين الفعالة، وهي مادة قوية مضادة للأكسدة تدمر الخلايا السرطانية وتمنع نموها، وخاصة سرطان القولون، والبروستات، والقولون، والجلد.
  • يخلص الكبد من السموم، وذلك عن طريق زيادة إنتاج الإنزيمات الحيوية وبالتالي تقليل السموم في الجسم.
  • يحارب مرض الزهايمر؛ حيث يزيل تراكم الترسبات في الدماغ، فالكركم يدعم صحة الدماغ ويحسن الذاكرة، ويزيد من تدفق الأكسجين إلى الدماغ.
  • يقلل من مقاومة الأنسولين وتخفيف نسبته في الدم، وبالتالي الوقاية من مرض السكري من النوع الثاني، ويزيد من السيطرة على مستويات الجلوكوز؛ مما يؤدي إلى زيادة تأثير وفعالية الأدوية المستخدمة في علاج السكري.
  • يخفض من نسبة الكولسترول في الدم، وبالتالي فهو يقي من الإصابة بالجلطات القلبية والدماغية، وأمراض الأوعية الدموية.
  • يفيد في علاج المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد.
  • يعالج اضطراب المعدة ويطرد الغازات من البطن، وبالتالي فهو مفيد لصحة الجهاز الهضمي بشكل عام.
  • يسكن الآلام وخاصة الصداع، كما ينظم الدورة الشهرية عند النساء.
  • يفتح لون البشرة ويزيل التصبغات الجلدية التي تظهرلعدة أسباب، وبالتالي فهو يدخل في الكثير من الوصفات الطبيعية الخاصة بالبشرة.
  • ينشط الجهاز العصبي ويعالج الإمساك ويخلص الجسم من التوتر، والقلق، والاكتئاب.