فوائد الملفوف النيء

6 نوفمبر، 2018

الملفوف

الملفوف أو الكرنب، وهو أحد أنواع الخضروات المعروفة في جميع أنحاء العالم، وهو بألوان وأنواع عديدة، فمنه الأبيض، والأحمر، والأخضر، ويتميز بوجه عام باحتوائه على نسبة عالية من العناصر الغذائية المهمة، منها: الفيتامينات، والبروتين، والمعادن، والألياف، ويتم تناوله بعدة طرق، إما مطهوا من خلال إضافته إلى العديد من أطباق الطعام، أو طازجا من خلال إدراجه في العديد من أطباق السلطات، كما يتم استخدامه في العديد من الوصفات الطبية، وهو يعود بالعديد من الفوائد العظيمة على صحة الإنسان، وتحديدا عند تناوله أو استخدامه نيئا، وفي هذا المقال سنذكر هذه الفوائد.

فوائد الملفوف النيء

  • يحد من مخاطر الإصابة بأمراض السرطان المختلفة، مثل: البنكرياس، والرئة، والبلعوم، والعظم، والدم، والرحم، والجلد، فهو يلعب دورا كبيرا في القضاء على الخلايا الحرة المسببة لهذه الأمراض.
  • يقوي الجهاز المناعي عند الإنسان، وبالتالي يزيد مكافحته ومقاومته للعديد من الأمراض، مثل: الرشح، والإنفلونزا، والسعال.
  • يعالج الالتهابات المختلفة التي تصيب جسم الإنسان.
  • يمنع حدوث إعتام في عدسة العين؛ لاحتوائه على كمية كبيرة من مادة البيتاكاروتين التي تحمي العين وتحافظ عليها.
  • ينقص الوزن، فهو يلعب دورا كبيرا في حرق السعرات الحرارية والدهون المتراكمة في مناطق مختلفة من الجسم، منها: الأرداف، والجوانب، والبطن.
  • يقوي الذاكرة، وينشطها، وبالتالي يحمي من الإصابة بكل من: الزهايمر، والنسيان، وفقدان الذاكرة.
  • يحفز وينشط عمل الجهاز الهضمي، ويعالج مشاكله المختلفة كعسر الهضم، والإمساك، والإسهال.
  • يحافظ على الجلد رطبا، ويقضي على الخلايا الميتة فيه.
  • يؤخر ظهور علامات الشيخوخة، والتجاعيد الناتجة عن التقدم في السن.
  • يخفف آلام وأوجاع العضلات.
  • يحافظ على صحة الأذن، وبالتالي يحميها من الإصابة بالأمراض المختلفة كضعف السمع، والصمم.
  • يهدئ الأعصاب، ويرخيها، وبالتالي يقلل الأرق والتوتر.
  • يعالج الحروق المختلفة، ويسرع عملية شفائها والتئامها.
  • يحافظ على البشرة نضرة ورطبة، كما يعالج مشاكلها العديدة كالبثور، وحب الشباب، والندبات.
  • يوقف تخثر الدم، والنزيف اللذان يصيبان الجسم.
  • ينشط الجهاز الهضمي، ويعالج اضطراباته المختلفة.
  • يغذي الشعر، ويقويه، ويحميه من الإصابة بالتقصف، والتساقط، والجفاف، والقشرة.
  • يغذي الأظافر، ويحفز عملية بنائها ونموها.
  • ينظم مستوى السكر في الدم.
  • يقوي العظام، ويساعد على نموها بشكل صحي وسليم، وبالتالي يحميها من الإصابة بكل من هشاشة العظام، وتآكل العظام، وترققها، والروماتيزم، والتهاب المفاصل.
  • ينظم مستوى ضغط الدم في الجسم.
  • يحافظ على صحة القلب، ويحد من مخاطر إصابته بالعديد من الأمراض مثل: تصلب الشرايين، والنوبة القلبية، وضعف عضلة القلب، والذبحة الصدرية.
  • يعالج مشاكل الأسنان واللثة.