فوائد الموز للبشرة

31 أكتوبر، 2018

الموز

يعتبر الموز من النباتات والثمار الاستوائية، وهو من أكثر الثمار التي تحتوي على العناصر والمواد الغذائية، حيث إنه يحتوي على العديد من السكريات المفيدة مثل الجلوكوز، والفريكتوز، كما أنه يحتوي على العديد من الفيتامينات مثل فيتامين (أ، ب)، هذا عدا عن المعادن والأملاح المعدنية أمثال المنغنيز، والبوتاسيوم والمغنيسوم، والكربوهيدرات وغيرها من المغذيات الأخرى، ولهذه الأسباب، فإن لثمار الموز العديد من الفوائد التي تعود بالنفع على جسم الإنسان وصحته، وفي هذا المقال سنزودكم بأهمية الموز للبشرة والوجه بشكل عام.

فوائد الموز للبشرة

إن الموز مفيد جدا للبشرة، وتتركز أهميته في النقاط التالية:

  • يحتوي الموز على العديد من الفيتامينات المفيدة لصحة البشرة، ومن أهمها فيتاميني (ج، ب6)، حيث يعمل كلاهما على إصلاح أي ضرر أو تلف في الجلد، بالإضافة إلى المحافظة على المرونة في الجلد، من خلال تحفيز إنتاج الكولاجين.
  • يعمل الموز على التخلص من الجفاف في البشرة، ويعمل على ترطيبها؛ وذلك لأنه يحتوي على فيتامين (أ)، وسيتم ملاحظة الفرق من بعد وضع الموز المهروس على البشرة لمدة ثلث ساعة.
  • نتيجة لاحتوائه على فيتامين (ج)، فإنه بالتالي يقلل من أي احمرار في البشرة، ويجعلها أكثر نضارة، كما ويقوم بتوحيد لونها في حال تم مزجه مع القليل من ماء الورد.
  • بالإضافة إلى الفيتامينات الموجودة في الموز، فإنه يحتوي أيضا على المواد المضادة للأكسدة، والتي من شأنها أن تؤخر من علامات التقدم في السن، التي تتمثل بالكلف والتجاعيد.
  • يعمل على التخلص من الهالات السوداء تحت العين، وذلك من خلال تطبيق قشرة لمدة 20 دقيقة.
  • يقوم بالتخلص من حب الشباب.
  • يعالج الموز الحروق الناتجة من أشعة الشمس.
  • التخلص من التشققات الموجودة في الأقدام، ولكن في هذه الحالة يتم وضع قشرة الموز على الجزء المصاب لمدة لا تزيد عن 10 دقائق لملاحظة النتيجة.

فوائد الموز

يمتاز الموز بالعديد من الفوائد؛ لاحتوائه على العديد من العناصر الغذائية التي تشمل صحة الهضم، وصحة القلب، وغيرها من الفوائد نذكر منها الآتي:

  • يحتوي الموز على نسبة عالية من البوتاسيوم، والذي من شأنه أن يعمل على تنظم نسبة ضغط الدم في الجسم، كما وأنه يعمل على تحسين عملية امتصاص الكالسيوم والمغنيسيوم في الجسم.
  • يعمل على إمداد الجسم بالطاقة والحيوية اللازمة للجسم طوال اليوم، ولهذا نرى بأن الرياضيين يهتمون بجعل الموز من ضمن الوجبات الأساسية في نظامهم الغذائي.
  • يقي من الإصابة بالحساسية من أي نوع، وذلك نتيجة الأحماض الأمينية.
  • يساعد الأشخاص الراغبين بالإقلاع عن التدخن من تركه، والتخلص من النيكوتين بشكل سريع.
  • يعمل على خفض كمية الدهون الثلاثة والكولستول الضار في الدم، مما يحافظ على صحة وسلامة الأوعية الدموية، والعامل الأساسي في ذلك هو مادة البكتين.
  • يؤدي إلى زيادة إنتاج المادة المخاطية التي تغطي بطانة المعدة، كما ويعمل على قتل البكتيريا في المعدة، الأمر الذي من شأنه أن يعالج أي تقرحات في المعدة، بالإضافة إلى تقليل الآلام فيها.
  • حتوي الموز على كمات كبيرة من الحديد، الأمر الذي منشأنه أن يعمل على زيادة إنتاج الهيموجلوبين، والذي يحمي بدوره من الإصابة بفقر الدم.
  • يحتوي على العديد من المواد المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى المواد الفينولية والتي من شأنها أن تحافظ على صحة وسلامة الكلى والجهاز البولي.[١٠]
  • نتيجة لاحتوائه على فيتامين (ب)، فإنه بذلك يقوم بالحفاظ على عمل الخلايا الدماغية، ويساعد على التركيز والانتباه.
  • يعمل البوتاسيوم على الوقاية من خطر الإصابة بالسكتات الدماغية.
  • بسبب المواد المضادة للأكسدة، والألياف التي يحتويها الموز، فإنها تجعل منه واقيا ضد الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، وتحديدا سرطان الامعاء.
  • تعمل مادة البريبايوك الموجودة في الموز على تحسين عملية امتصاص الكالسيوم في العظام والأسنان، الأمر الذي من شأنه أن يحافظ على قوتها وصحتها، ويحميها من الإصابة بهشاشة في العظم.
  • يعمل على إنتاج الإنزيمات التي من تعزز عملية امتصاص المواد الغذائية في الأمعاء والمعدة، مما يؤدي إلى تحسين صحة الجهاز الهضمي، والمساعدة على الهضم.
  • يشكل الموز علاجا للبواسير.
  • يعمل كسيف ذو حدين: ففي بعض الحالات يعمل على زيادة الوزن، وفي حالات أخرى يعمل على خفضه، وهذا يعتمد على المواد التي تضاف إليه.

المراجع