فوائد شرب الحلبة يومياً

31 أكتوبر، 2018

المعلومات الغذائية

تحتوي الملعقة الواحدة (11 غرام) من بذور الحلبة على:

السعرات الحرارية 35.5 سعرة حرارية الكربوهيدرات 6.4 غرام البروتين 2.5 غرام الدهون 0.7 غرام الألياف 2.7 غرام الحديد 3.7 ملليغرام المنغنيز 0.1 ملليغرام النحاس 0.1 ملليغرام المغنيسيوم 21 ملليغرام الفسفور 32.6 ملليغرام فيتامين ب 6 0.1 ملليغرام

فوائد شرب الحلبة يوميا

علاج مشاكل الهضم وارتفاع الكولسترول

تساعد الحلبة على علاج مشاكل هضمية عديدة مثل: الضيق بالمعدة أو الإمساك أو انتفاخ المعدة، وهي مفيدة أيضا لمن يعانون من مشاكل في القلب مثل: تصلب الشرايين أو ارتفاع ضغط الدم لدهون معينة مثل: الكولسترول أو الدهون الثلاثية، وقد أوجدت دراسة في الهند أن تناول غرامين ونصف يوميا من الحلبة لمدة ثلاثة أشهر خفضت من نسب الكولسترول والدهون الثلاثية للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري غير المعتمد على الكولسترول.

علاج التهابات الجسم

تساعد الحلبة على إبطاء امتصاص السكر في المعدة وتحفيز الإنسولين، وهي معروفة في الطب الصيني القديم على أنها محركة للبلغم وتفرغ الطاقات العالقة وتخفف الالتهابات في الجسم، وقد أظهرت دراسات مخبرية أجريت على فئران تجارب فعالية الحلبة في علاج التهاب المفاصل عند الفئران، مما يعني دوره الفعال في علاج التهاب المفاصل عند الإنسان كذلك، وتساعد الحلبة على علاج التهابات مختلفة في الجسم، من أهمها:

  • قرحة الفم.
  • الدمامل.
  • التهابات الأنسجة تحت سطح الجلد.
  • مرض السل.
  • السعال المزمن.
  • السرطان.
  • أمراض الكلى.

زيادة الحليب الطبيعي عند المرضعة

تفيد الحلبة المرضعات اللواتي يعانين من قلة مخزون الحليب لديهن، وذلك لأنها تحفز قنوات الحليب مما يساعد على إفراز الحليب خلال فترة أربع وعشرين ساعة.

تقليل الالتهابات الخارجية

بالإضافة لعلاج الالتهابات الداخلية في الجسم تساعد الحلبة على علاج الالتهابات الموضعية أو الخارجية، حيث يساعد وضع الحلبة داخل قطعة قماشية ووضعها مباشرة على موضع الالتهاب الخارجي على تخفيفه، ومن أهم الالتهابات الخارجية التي يقوم بعلاجها:

  • آلام وانتفاخ العضلات والغدد اللمفاوية.
  • النقرس.
  • الجروح.
  • تقرح الساق.
  • عرق النسا.
  • القشرة.
  • الإكزيما.

ملاحظة: من الضروري تجربة الحلبة على موضع معين للتأكد من عدم تعرضه للحرق.

فتح الشهية

بالإضافة إلى تعزيز الحلبة للنكهة في الأطعمة فهو يفتح الشهية والتي تزيد بدورها من العناصر الغذائية التي يكتسبها الجسم، حيث نشرت دراسة تدرس تأثير بذور الحلبة على السلوك الغذائي وكانت النتائج أن تناوله زاد من كمية استهلاك الطعام بشكل كبير، ولكن لم تظهر نتائج علاجه لمرض نقص الشهية الأنوريكسيا.

التقليل من أعراض انقطاع الطمث

تحتوي الحلبة على مواد كيميائية مثل: الديوسجينين والأستروجينك أيسوفلافونز الشبيهة للهرمون الأنثوي الأستروجين والذي يسبب نقصه أعراض انقطاع الطمث، وتناول الحلبة يقلل من هذه الأعراض مثل: تقلب المزاج أو الكآبة أو التشنجات أو نوبات الجوع، وتساعد كذلك على التحكم بهرمونات أخرى والحفاظ على عمليات كثيرة طبيعية في الجسم.

المراجع