فوائد شرب الشاي الأخضر على الريق

1 نوفمبر، 2018

الشاي الأخضر

يعود أصل الشاي الأخضر إلى الصين والهند، وهو عبارة عن أوراق شجرة تدعى بالكاميليا الصينية (بالإنجليزية: Camellia sinensis) غير المخمرة، أو المعرضة للأكسدة، ويعتبر أقل أنواع الشاي تعرضا للتصنيع، ولذلك يمكن القول إنه يمتلك المحتوى الأعلى من مضادات الاكسدة، والفينولات المتعددة (بالإنجليزية: Polyphenols)، وعلى الرغم من كون الشاي المشروب الأكثر استهلاكا في العالم، إلا أن 78% منه هو الشاي الأحمر الغامق، و20% فقط هي شاي أخضر، واستخدم الشاي الأخضر قديما في الطب الشعبي في كل من الصين والهند، وزادت شعبيته في كافة أنحاء العالم في الفترة الأخيرة.

شرب الشاي الأخضر على الريق

يحتوي الشاي الأخضر على الكافيين بكميات أقل من الموجودة في القهوة، أو أنواع الشاي الأخرى، إلا أنها كمية كافية لتسبب اضطرابا معويا خصوصا إذا تم شرب الشاي الأخضر على الريق وإذا كان الشخص حساسا للكافيين، وذلك لأنه يزيد كمية الحمض المفرزة في الجهاز الهضمي، مما يسبب ألما، وغثيانا، وصداعا، وإسهالا في بعض الحالات، لذلك لا ينصح بشربه على الريق.

قيمة الشاي الأخضر الغذائية

يحتوي كوب واحد بوزن 245 غراما من الشاي الأخضر العادي على ما يأتي:

العنصر الغذائي القيمة الغذائية السعرات الحرارية 2 سعرة حرارية الماء 244.83 غراما البروتين 0.54 غرام الحديد 0.05 ملغرام المغنيسيوم 2 ملغرام البوتاسيوم 20 ملغراما الصوديوم 2 ملغرام الزنك 0.02 ملغرام الرايبوفلافين 0.142 ملغرام النياسين 0.073 ملغرام الكافيين 29 ملغراما

فوائد الشاي الأخضر

يعتبر الكثير الشاي الأخضر أكثر المشروبات صحة لفوائدة العديدة التي نذكر منها ما يأتي:

  • يحتوي على مركبات فعالة مفيدة للصحة: إذ يحتوي الشاي الأخضر على الفينولات المتعددة بنسبة 30%، بما فيها مضاد الأكسدة الكاتيشين (بالإنجليزية: Catechin) الذي يقلل من الأضرار التي قد تصيب الخلايا، كما أجريت الدراسات على أحد أنواع الكاتيشين التي تدعى إيبي غاللوكاتيشين غاللات (بالإنجليزية: Epigallocatechin Gallate) الذي يعتبر المركب الأقوى في الشاي الأخضر، والمسؤول عن خصائصه المفيدة، ووجدت قدرته على علاج بعض الأمراض.
  • يعزز وظائف الدماغ: حيث يحتوي الشاي الأخضر على كميات جيدة من الكافيين الذي يوقف عمل الناقل العصبي المثبط الأدينوسين، مما ينشط الخلايا العصبية، ويزيد تركيز نواقل عصبية كالدوبامين، والنورإبينفرين، ويعزز الكافيين الذاكرة، وسرعة رد الفعل، ويحسن المزاج، كما يحتوي الشاي الأخضر على الحمض الأميني الثيانين (بالإنجليزية:L-theanine) الذي يزيد نشاط الناقل العصبي غابا (بالإنجليزية: GABA)، ويتميز هذا الناقل العصبي بامتلاكه خصائص مضادة للقلق والتوتر، كما يزيد من إفراز الدوبامين أيضا، ويزيد كل من الكافيين والثيانين معا إنتاجية الفرد عند شربه للشاي الأخضر بصورة أكبر من تأثير شرب القهوة على الإنتاجية.
  • يزيد حرق الدهون: فقد أثبتت الدراسات فعالية الشاي الأخضر في زيادة حرق الدهون، وزيادة سرعة عمليات الأيض بصورة مختلفة من شخص إلى آخر، إذ أظهرت إحدى الدراسات التي تم إجراؤها على 10 رجال أن الشاي الأخضر يزيد من صرف الطاقة في الجسم بنسبة 4%، كما أشارت دراسة أخرى أنه يزيد من أكسدة الدهون بنسبة 17% مما يدل على أنه يساعد على حرق الدهون، بالإضافة إلى أن الكافيين الموجود فيه يحسن الأداء البدني، وذلك لأنه يسهل من استخدام الأنسجة الدهنية لإنتاج الطاقة.
  • يقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان: إذ يحتوي الشاي الأخضر على مضادات أكسدة قوية تقي من الضرر الناتج عن الجذور الحرة، والضرر التأكسدي الذي يساهم بشكل مباشرة في الإصابة بالسرطان، وعلى الرغم من الحاجة للمزيد من الدراسات لإثبات ذلك، إلا أن بعضها قد أثبت فعالية الشاي الأخضر في الوقاية من أنواع السرطانات الآتية:
    • سرطان الثدي: فقد وجدت دراسة أن النساء اللاتي يشربن أكثر كمية من الشاي الأخضر يكن أقل عرضة للإصابة بسرطان الثدي بنسبة 20-30%.
    • سرطان البروستاتا: ففي إحدى الدراسات لوحظ أن الرجال الذين يشربون الشاي الأخضر يكونون أقل عرضة للإصابة بسرطان البروستاتا بنسبة 48%.
    • سرطان القولون والمستقيم: فقد أشارت العديد من الدراسات إلى أن الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر يكونون أقل عرضة للإصابة بسرطان القولون والمستقيم بنسبة 42%.
  • يقلل من خطر الإصابة بألزهايمر والشلل الرعاشي: فقد بينت الدراسات أنه يمكن لمركبات الكاتيشين الموجودة في الشاي الأخضر أن تحمي الخلايا العصبية، مما يقلل من خطر الإصابة بألزهايمر ومرض باركنسون (بالإنجليزية: Parkinson’s) الناتج عن موت الخلايا العصبية المنتجة للدوبامين في الدماغ.
  • يمتلك تأثيرا مضادا للبكتيريا والعدوى: فقد أظهر الكاتيشين قدرته على تثبيط بعض الفيروسات كفيروس الإنفلونزا، وبعض أنواع البكتيريا، وأهمها البكتيريا التي تنمو في الفم، والمسؤولة عن تكون الجير وتسوس الأسنان، كما أنه يمكن أن يقلل من رائحة الفم الكريهة أيضا.
  • يقلل خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني: حيث يمكن أن يحسن الشاي الأخضر من حساسية الإنسولين، ويخفض من مستويات السكر في الدم، إذ وجدت إحدى الدراسات أن أكثر الأشخاص شربا للشاي الأخضر يكونون أقل عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بنسبة 42%.
  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب: فقد وجد أن الأشخاص الذين يشربون الشاي الأخضر يكونون أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب بنسبة 31%، وذلك لمساهمته في تخفيض مستويات الكولسترول، وخصوصا الكولسترول السيئ (بالإنجليزية: LDL cholesterol)، والدهون الثلاثية، كما يحول دون تأكسد جزيئات الكولسترول السيئ، لما يحتويه من مضادات أكسدة قوية.

محاذير شرب الشاي الأخضر

على الرغم من ندرة التحذيرات المرتبطة بشرب الشاي الأخضر، إلا أنه لا بد من ذكر بعضها من باب الحيطة والحذر فيما يأتي:

  • حساسية الكافيين: حيث إن الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة يمكن أن تظهر عليهم بعض الأعراض عند شرب الشاي الأخضر، ومنها اضطراب المعدة، والأرق، والغثيان، والقلق.
  • الأدوية المضادة لتخثر الدم: حيث يجدر بمن يداوم على أخذ الأدوية المميعة للدم كالوارفرين ألا يفرط في شرب الشاي الأخضر، وذلك لأنه يحتوي على فيتامين ك.

المراجع