ما هي فوائد التين

31 أكتوبر، 2018

التين

تشتهر فاكهة التين منذ قرون، فهي فاكهة طيبة المذاق، وحلوة الطعم، وقد استخدم التين المطبوخ في العصور القديمة كبديل عن السكر، وما زالت بعض الدول تستخدمه كمحل حتى وقتنا الحاضر، كما أنه مغذ جدا، وقليل بالسعرات الحرارية، ويعرف التين بفوائده الصحية العديدة، كما أظهرت الدراسات مساهمة أوراق التين في علاج الإكزيما، واالسيطرة على مرض السكري، وغيرها الكثير. ومن الجدير معرفة أن التين بصنفيه الطازج والمجفف مفيد للصحة.

فوائد التين الصحية

للتين فوائد صحية عديدة؛ وذلك لاحتوائه على كميات كبيرة من المعادن، والفيتامينات، ومضادات الأكسدة، ونذكر منها ما يأتي:

  • الإمساك: يحتوي التين الطازج والمجفف على كميات كبيرة من الألياف، مما يجعله ملينا طبيعيا للأمعاء، ويقي من الإصابة بالإمساك.
  • إنقاص الوزن: يعتبر التين مصدرا ممتازا للألياف كما ذكر سابقا، ومن المعروف فعالية الأطعمة الغنية بالألياف في المحافظة على الوزن والتحكم فيه، ووجد أن النساء اللواتي يزدن من تناولهن للألياف، تقل عدد السعرات الحرارية التي يستهلكنها، مع عدم حدوث تغير في الشهية أو الإحساس بالشبع.
  • تخفيض مستويات الكولسترول: يحتوي التين على الألياف القابلة للذوبان التي تدعى البكتين (بالإنجليزية: Pectin)، والتي تعمل على التخلص من الكولسترول (بالإنجليزية: Cholesterol) الزائد والضار في الجسم، وطرحه خارجا.
  • صحة القلب: يعتبر التين غنيا بكل من الفينول (بالإنجليزية: Phenol) والحمض الدهني أوميغا-6 (بالإنجليزية: Omega-6 fatty acid) اللذين يعززان صحة القلب، ويقللان من خطر الإصابة بمرض القلب التاجي (بالإنجليزية: Coronary heart disease).
  • سرطان القولون: يعتقد أن الألياف الموجودة في التين قادرة على التخلص من المواد المسرطنة، مما يقلل من خطر الإصابة بأنواع عدة من السرطان، وخصوصا سرطان القولون.
  • ضغط الدم: قد يؤدي انخفاض استهلاك البوتاسيوم وارتفاع استهلاك الصوديوم على هيئة ملح الطعام إلى ارتفاع ضغط الدم، ويساهم التين الذي يحتوي على مستويات عالية من البوتاسيوم، ومنخفضة من الصوديوم في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم.
  • سرطان الثدي: يساهم استهلاك الفواكه التي تحتوي على كميات كبيرة من الألياف في الوقاية من الإصابة بسرطان الثدي، كالتمر، والتفاح، والخوخ، والتين.
  • الضعف الجنسي: يعرف التين بمساهمته في التقليل من الضعف الجنسي، إذ يمكن لنقع حبتين أو ثلاثة من التين في الحليب لليلة كاملة، وشربه في اليوم التالي أن يعزز من القوة الجنسية، كما أنه يزيد من الوزن.
  • هشاشة العظام: يعتبر التين مصدرا جيدا للكالسيوم؛ لذلك يمكن أن يقي من الإصابة بهشاشة العظام. وفي الواقع يعتبر التين المصدر النباتي الأفضل للكالسيوم.
  • مرض السكري: تشير بعض الأدلة كما ذكرنا إلى قدرة أوراق شجرة التين على تنظيم السكر في الدم، إذ أظهرت دراسة أجريت عام 2016 تحسين مستخلص أوراق التين للاستجابة للإنسولين (بالإنجليزية: Insulin sensitivity)، ولكن من الجدير بالذكر أن هذا المستخلص ليس بديلا عن النظام الغذائي الصحي، والأدوية، والفحص المنتظم لسكري الدم.
  • البشرة: على الرغم من عدم وجود أدلة علمية قاطعة، إلا أن البحوث الأولية تشير إلى فوائد التين للبشرة، حيث استخدم التين في الطب الشعبي لعلاج العديد من أمراض البشرة ومشاكلها، كالإكزيما، والصدفية، والبهاق، كما يمكن لما يعرف بحليب شجرة التين (بالإنجليزية: Fig tree latex) أن يزيل الثآليل عند وضعه عليها بحسب دراسة أجريت عام 2007، بالإضافة إلى استخدام التين في صنع قناع مغذ للبشرة وغني بمضادات الأكسدة، وذلك بهرس التين ووضعه على الوجه بحركة دائرية، ثم تركه لمدة 10-15 دقيقة وغسله، ولكن لا يجدر بأي شخص يعاني من حساسية ضد حليب التين أن يستخدمه.
  • الشعر: يعتقد أن التين يساهم في ترطيب وتقوية الشعر، وتعزيز نموه، كما أنه أحد المكونات الشهيرة لشامبو الشعر والبلسم.

القيمة الغذائية للتين

تزود الـ100 غرام من التين الجسم بـ 74 سعرة حرارية، كما أنها تحتوي على ما يأتي من العناصر الغذائية:

العنصر الغذائي القيمة البروتين 0.8غرام الدهون 0.4غرام الكربوهيدرات 19.2غرام الكالسيوم 35ملغ النحاس 0.07ملغ السكر 16.26غرام المغنيسيوم 17ملغ المنغنيز 0.13ملغ البوتاسيوم 232 ملغ فيتامين ب6 0.11ملغ الألياف 2.9غرام

كما يعتبر التين من أغنى الفواكه بفيتامين ج، وفيتامين أ، وفيتامين ك، والحديد.

الآثار الجانبية للتين

يعتبر التحسس من التين وكذلك التداخلات الدوائية السلبية له من الأمور غير شائعة الحدوث، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية والتحذيرات التي يجب أن يكون الشخص مدركا لها، ومنها:

  • التين و تخثر الدم: يحتوي التين على فيتامين ك بمستويات عالية، ويعتبر فيتامين ك مخثرا طبيعيا للدم، لذلك يجب الانتباه لكمية فيتامين ك في الأطعمة المتناولة بما فيها التين بشكل يتناسب مع جرعة مميعات الدم كالوارفارين (بالإنجليزية: Warfarin).
  • الإسهال: على الرغم من تليين التين للأمعاء، إلا أن تناول الكثير منه يؤدي لإصابة الشخص بالإسهال.
  • التين ومشاكل الكلى: يحتوي التين على كميات كبيرة من الأكسالات (بالإنجليزية: Oxalate) التي تضر بالأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الكلى أو المرارة، لذلك يجدر بهم تجنب تناول التين تماما.
  • التحسس من التين: يمكن لفاكهة التين أو أوراقها أن تسبب طفحا جلديا عند ملامستها لجلد الأشخاص ذوي البشرة الحساسة.
  • التين والسكري: يجدر بالشخص المصاب بالسكري الذي يأخذ جرعات الإنسولين (بالإنجليزية: Insulin shots) اتخاذ الحيطة والحذر، ومراقبة مستويات السكر في الدم عند استخدام أوراق التين؛ وذلك لأنها قد تتسبب بخفض مستويات السكر في الدم، إذ إن استخدام أوراق التين والإنسولين يمكن أن يجعل مستوى السكر في الدم منخفضا جدا.

نصائح لزيادة تناول التين

يعد التين فاكهة موسمية، تتوفر خلال فصل الصيف، لذلك يجب استغلال موسمها للحصول على فوائدها على أكمل وجه، وفيما يأتي بعض النصائح لزيادة تناول التين:

  • يمكن للشخص أن يضيف التين الطازج أو المجفف لحبوب الإفطار في الصباح، لزيادة تناوله للألياف.
  • يستطيع الشخص أن يتناول التين كوجبة خفيفة بين الوجبات لإمداد جسمه بالطاقة.
  • يضاف التين للسلطة الخضراء لإعطائها طعما مميزا.
  • يمكن استغلال التين في صنع العصائر.

المراجع