هل الحلبة ترفع ضغط الدم

31 أكتوبر، 2018

الحلبة

الحلبة، من أنواع النباتات العشبية المفيدة جدا، والتي تعيش في مناطق كثيرة من العالم، وتعتبر نبتة الحلبة بما فيها من أوراق وسيقان غضة وبذور، جميعها موادَ فعالة؛ حيث يمكن تناول الأوراق والسيقان الخضراء، أو تناول البذور عندما تجف النبتة. تعتبر الحلبة من النباتات المستخدمة في الطب منذ القدم، إذ تحتوي على العديد من المواد الفعالة، مثل: الألياف الغذائية، والفيتامينات، والعناصر المعدنية، ومضادات الأكسدة، والزيوت؛ حيث تحتوي على الكولين، ومواد صمغية، والتريكونيلين، وزيوت طيارة، وزيوت ثابتة، وغيرها.

تأثير الحلبة على ضغط الدم

لا ترفع الحلبة ضغط الدم بل تخفضه؛ وذلك لاحتوائها على عدد من الأحماض الأمينية والبروتينات التي تلعب دورا مهما في خفض نسبة الكولسترول الضار في الدم، بالإضافة إلى الدهون، مما يلعب دورا إيجابيا في خفض ضغط الدم المرتفع.

فوائد الحلبة

  • تعالج الالتهابات التي تصيب النساء، مثل: التهابات المهبل، والرحم.
  • تقوي مناعة الجسم، وتعالج الكثير من الأمراض المعدية.
  • تحفز إفراز الهرمونات الأنثوية عند النساء.
  • تفتح الشهية لتناول الطعام، وتزيد الوزن ونفخ الخدود؛ لذلك تدخل في صناعة الكريمات التجميلية.
  • تعالج الضعف الجنسي.
  • تستخدَم بوصفها ملينا للحلق، وتزيل الاحتقان، وتلين المعدة.
  • تعالج السعال وأمراض الصدر والربو التحسسي، وتطرد البلغم.
  • تهدئ المغص وتشنجات البطن.
  • تطرد الديدان المعوية، وتعالج الإمساك، وتمنع الإصابة بالبواسير.
  • تدر الحليب عند النساء المرضعات.
  • تمنع حدوث التشنجات.
  • تعالج الالتهابات الجلدية الموضعية، مثل: الجروح والتقرحات.
  • تقوي الجهاز الهضمي، وتنشط الرحم، وتدر دم الحيض، وتفيد المرأة في مرحلة النفاس.
  • تقوي بصيلات الشعر، وتمنع تساقطه.
  • تخلص البشرة من العديد من المشاكل، مثل: النمش، والكلف، والتصبغات اللونية، وحب الشباب.
  • تزيل عسر البول، وتخفف من أعراض متلازمة الطمث.
  • تقلل مستوى السكر في الدم.
  • تدخل في تصنيع الأدوية الخاصة بتخثر الدم، بالإضافة إلى العديد من الهرمونات.

تحذيرات من تناول الحلبة

  • يمنَع تناولها من قبل الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين.
  • تسبب إصابة الحامل بالنزيف، وقد تؤدي إلى حدوث إجهاض.
  • تسبب نقص الحديد في الدم؛ لأنها تمنع امتصاصه، لذلك يمنع تناولها من قبل الأشخاص الذين يعانون من فقر الدم (الأنيميا).
  • يمنَع الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات في إفراز هرمونات الغدة الدرقية من تناولها؛ وذلك لأنها تسبب خللا في توازنها.
  • تسبب حدوث اضطرابات متعددة في الأمعاء، بالإضافة إلى الشعور بالغثيان عند بعض الأشخاص.
  • تسبب خروج رائحة كريهة للجسم مع العرق، والنَفَس، والبول.